أزمة البيض الملوث في أوربا تمتد إلى آسيا

محمد كادو

تجاوزت فضيحة البيض الملوث الحدود الأوروبية، بعد رصد منتجات في هونغ كونغ  عززت مراقبة البيض المستورد من هذه القارة، بعد أن تبين تلوث بعضه بمادة سامة من المبيدات الحشرية، وكانت السلطات الصحية الأوروبية سحبت ملايين البيض من المتاجر، وأغلقت عشرات المزارع منذ رصد مادة “الفيبرونيل” المضرة بالإنسان.

و أعلنت هونغ  كونغ تأثرها كأول  منطقة في آسيا  بهذه الأزمة، وقالت وزيرة الصحة في هونغ كونغ صوفيا شان -اليوم السبت- إن السلطات تعزز عمليات مراقبة البيض المستورد من أوروبا، وأوضحت أن “مركز سلامة الغذاء” يدقق في البيض القادم منها عند وصوله وعند توزيعه على حد سواء”،وفي مؤشر على اتساع نطاق هذه الأزمة، أعلنت المفوضية الأوربية أمس أن هونغ كونغ استوردت بيضا من هولندا.

ويعتزم الاتحاد الأوربي الدعوة إلى اجتماع أزمة بشأن فضيحة البيض الملوث بمبيد الحشرات “فيبرونيل”، ودعا الأعضاء فيه إلى “العمل معا”، في وقت ارتفع فيه عدد الدول المتضررة إلى 15 من دول الاتحاد إضافة إلى سويسرا، وأوضح أن المفوضية ستجمع هذه الدول في 26 من شنبر المقبل “لاستخلاص العبر” من هذه الأزمة،وقال ناطق باسم السلطة التنفيذية الأوروبية إن الأزمة طالت من دول الاتحاد بلجيكا وهولندا وألمانيا وفرنسا والسويد وبريطانيا والنمسا وايرلندا وايطاليا ولوكسمبورغ وبولندا ورومانيا وسلوفاكيا وسلوفينيا والدنمارك.

وبدأت فضيحة تلوث البيض الأسبوع الماضي بسحب مليون بيضة من المحلات التجارية الألمانية والهولندية. وتقدر الخسائر في هذا القطاع حتى الآن بعشرات ملايين اليوروات، بينما لا تزال 160 مزرعة متوقفة عن العمل في هولندا وستون مزرعة أخرى فيى دولة بلجيكا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *