إلغاء استقبال رونار في البرلمان في آخر لحظة

نون بريس

نقلت يومية المساء عن مصادر وصفتها بالمطلعة أن اتصالات هاتفية جرت في آخر لحظة ألغت الاستقبال الذي كان يفترض أن يحظى به الناخب المغربي هيرفي رونار، في البرلمان بدعوة من الفريق النيابي للأصالة والمعاصرة.

وكان يفترض أن يحل هيرفي رونار رفقة أشرف بنشرقي، لاعب الوداد الإثنين الماضي ضيفين على مجلس النواب في نفس التوقيت الذي كانت تعقد فيه جلسة عمومية، خصصت لتدارس مجموعة من الملفات ببعض من القطاعات، ليس بينها القطاع الرياضي.

وحسب نفس المصادر فإن المدرب الفرنسي كان استعد للتوجه إلى مجلس النواب، حين توصل بمكالمة هاتفية تبلغه بخبر تأجيل ذلك إلى موعد لاحق، لم يتم تحديده، وقبل ذلك كانت الهواتف تحركت من أجل منع هذا اللقاء الذي رتب له إلياس العماري، الأمين العام للحزب.

وبرر الفريق النيابي قرار إلغاء الدعوة التي وجهها لرونار بأنه تلقى إخبارا من الجامعة مفاده أنه يتعذر على الناخب الوطني الحضور بسبب تواجده فخارج مدينة الرباط، وهو مبرر غير صحيح تقول مصادرنا، التي أكدت أن رونار قبل دعوة الفريق النيابي، لكنه فوجئ بإلغائها.

وجرى العرف أن لا يستدعي البرلمان المغربي الرياضيين المغاربة، مهما كانت النتائج التي تم تحقيقها، إذ يحظى هؤلاء باستقبال ملكي، كما حصل في مجموعة من المناسبات، وآخرها حين حظي فريق الرجاء باستقبال ملكي بعد أن بلغ نهائي كأس العالم للأندية الذي أقيم في المغرب، في حين حظي الكثير من الرياضيين باستقبالات ملكية بمناسبة عيد العرش، كما تم توشيح بعضهم بأوسمة ملكية.

وتعمد الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة الذي تراجع عن قرار استقالته من منصبه، التواجد بمقر إقامة المنتخب الوطني بأبيدجان، بدون أن تكون له أي صفة تخول له ذلك. ولم يكتف بأن شكل العماري الاستثناء، وهو يرافق المنتخب الوطني، بل أقام في نفس الفندق الذي أقام فيه المنتخب الوطني، حيث كان مصحوبا ببعض المقربين منه. علما أن إلياس عاد ليترأس أمس الأول (الإثنين) اجتماعا للمكتب السياسي للحزب.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *