اعتقال صديق ضحية “التل الصخري” بالجديدة و تقديمه للمحاكمة

محمد كادو

أحالت عناصر الدرك الملكي يوم  الأربعاء، صديق ضحية “التل الصخري” بمنطقة سيدي بوزيد ،على محكمة الجنايات في الجديدة، و ذلك بعد ظهور تناقضات في تصريحات هذا الأخير .

وقد كشفت تحريات مصالح الدرك الملكي في سيدي بوزيد، أن جريمة القتل التي أودت بحياة فتاة عشرينية من أعلى “تل صخري” في شاطئ منتجع سيدي بوزيد السياحي، لم تكن من طرف شخص مجهول يحمل سكينا هاجمهما ، وإنما هو الصديق المبلغ عن الجريمة نفسه!

وأنهت عناصر الدرك تحقيقاتها ،يوم الأحد الماضي، بعد رواية صديقها، الذي كان برفقتها حين وقوع الحادث، والذي أكد أنهما تعرضا لهجوم بواسطة سلاح أبيض من طرف شخص آخر.

و بعد استنطاق مطول  من طرف الدرك الملكي، ارتبك صديق الضحية، وحكى رواية أخرى، بعد أن سحب أقواله الأولى، مدعيا أن قدمها زلت، وفقدت توازنها، وسقطت من تلقاء نفسها.

ويذكر أن نفس الشاب، تقدم ببلاغ إلى مركز الدرك الملكي في منتجع سيدي بوزيد، يفيد أن  فتاة كانت برفقته رُميت من طرف شخص آخر هاجمهما، ما تسبب في مقتلها، وهو ما دفع الدرك لمرافقته إلى مسرح الجريمة، حيث عاينوا الجثة، قبل انتشالها من بين الصخور تحت جنح الظلامـ ليتبين فيما بعد أنه مشتبه به في ارتكابها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *