دراسة: أزيد من 6 ملايين وصفة منومة للأطفال بألمانيا خلال سنة

ي.ش

تزايد أعداد العائلات التي تستخدم “الحبوب المنومة” لأطفالها بألمانيا، وذلك بحسب ما كشفت عنه ميلاني هومل، وزيرة الصحة في ولاية بافاريا الألمانية.

وحذرت الوزيرة من عواقب صحية وخيمة على الطفل من هذه الحبوب قد تصل إلى الموت أحياناً.

وفي هذا السياق، نشرت الجمعية الاتحادية لصحة الطفل والشباب تقريراً، قالت فيه إنها لا تمتلك أرقاماً حول مدى انتشار الحبوب المنومة للأطفال، لكنها لاحظت تفاقم هذه الظاهرة في ألمانيا.

واستشهدت الجمعية بدراسة نشرها “معهد فحص الأدوية” (DAPI) وتتحدث عن زيادة ملحوظة في عدد وصفات العقاقير المنومة للأطفال التي كتبها الأطباء رسمياً.

وتكشف الدراسة المذكورة، التي شكك البعض بأرقامها، أن عدد وصفات الحبوب المنومة للطفل (حتى 16 سنة) ارتفع بمقدار 2,3 مليون وصفة بين 2005 و2001.

وتوقعت الدراسة أرقاماً أعلى في حالة إضافة مشتريات الحبوب المنومة للطفل، التي لا تحتاج إلى وصفة الطبيب، ويمكن الحصول عليها في الصيدليات أو على الأنترنت.

وعموماً ارتفع عدد هذه الوصفات في العام 2005 إلى أكثر من 4,2 ملايين وصفة، ثم قفز إلى 6,3 ملايين وصفة في العام 2011.

وشارك ميلاني هومل، وزيرة الصحة في ولاية بافاريا الألمانية، في قلقها العديد من المؤسسات الصحة والطبية والنقابات الطبية بينها نقابة الاطباء الألمان.

و أكدت هومل على ضرورة انهاء هذه الظاهرة، مشيرة إلى أن العقاقير المنومة للطفل، كما هي الحال مع الحبوب المنومة للبالغين، لاتخلو من مخاطر الإدمان.

وأضافت أنها تؤثر سلباً على عمل الكبد والكليتين، وأن “سحرها”  لا يستثني الجهاز التنفسي للطفل.

فيما برر خبراء المعهد الظاهرة بـ”شيخوخة” المجتمع الألماني، وبظواهر التوتر في العمل والحياة الاجتماعية، وهي عوامل تدفع الناس للبحث عن أسهل الطرق لجلب النوم لعيون أطفالهم. فهناك نسبة 15% من الألمانيات والألمان يعانون من اضطراب النوم، بحسب معطيات وزارة الصحة الاتحادية.

ويلجأ معظم هؤلاء إلى الحبوب المنومة بحثاً عن نوم أفضل، لكن الكثير منهم يدمن على هذه الحبوب.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *