شاب يضرم النار في جسده احتجاجا على “حكرة” الدرك بتنغير

سكينة ناصح

أقدم شاب بمنطقة أمسمير بإقليم تنغير، على إحراق نفسه أمام سرية الدرك بالبلدة نفسها، احتجاجا على ما لاقاه من تماطل وإهمال ولامبالاة الإدارة وفصول إذلاله ومضايقته وحرمانه من وثائقه الإدارية، وما عاناه من إحساس فظيع ب”الحكرة” من قبل رجال الدرك.

وأكد شقيق الضحية أن هذا الأخير أقدم على ما أقدم عليه، بعدما قصد مقر الدرك، أياما قبل الحادث من أجل المصادقة على شهادة السكنى الممنوحة له من لدن مصالح الإدارة الترابية، بهدف الحصول على جواز سفر، فصدت الأبواب في وجهه تارة بالاستهزاء وأخرى برفض تمكينه من حقه، على خلفية اتهامه بكل ما يقع بالمنطقة من قضايا حوادث، رغم أن التحقيقات دائما تبرئه، فضاق ذرعا وأراد الالتحاق بوالدته بالديار الإسبانية، لكنهم اغتالوا حلمه.

وتسببت النيران في حروق خطيرة من الدرجة الثانية، بعدما تدخل مواطنون وسارعوا إلى إطفاء اللهب وإنقاذ حياة الشاب، الذي نقل إلى مستشفى سيدي إحساين بورزازات ومنه إلى القسم التخصصي بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، حيث أدخل قسم العناية المركزة، يوم أمس الثلاثاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *