شرطي روسي سابق قتل 19 امرأة وقطع صدورهن ورؤوسهن

ي.ش

كشفت تقارير إعلامية،  أن الشرطي السابق “أفغيني تشوبلينسكي” البالغ من العمر (52 عاماً) اتهم بقتل وتشويه 19 امرأة في سيبيريا، مضيفة أنه كان يستهدف العاملات في  مجال الجنس في مدينة “نوفوسيبيرسك”، وأخفى جرائمه بجعل عمليات  القتل تبدو وكأنها بدافع شيطانيّ.

وبحسب ما أوردته جريدة “الأنباء الكويتية”  فإن الشرطي السابق  ادعى أنه استخدم سكينا لقطع صدور ضحاياه، وقطع رؤوسهن، وقال للمحققين إنهن “بغايا” قبل أن يتراجع عن اعترافه بالقتل، مشيرة إلى أن الشرطي المعني متهم بتنفيذ 19 جريمة قتل بين عامي 1998 و 2000، وهو العام الذي تزوج فيه زوجته، وفقا لتفاصيل القضية التي أفرج عنها قبل محاكمته.

والخطير في هذه الجرائم، يشير المصدر ذاته، إلى أن بعض الجثث مشوهة لدرجة لم يكن  ممكنا التعرف عليها، وكانت تحمل علامات “شيطانية”، كما عثر على رموز على لوحات خشبية في مسرح جريمة قتل واحدة.

وبعض جثث ضحايا الشرطي السابق، الذي عمل في وقت لاحق كسائق سيارة أجرة وعامل بناء مشوهة لدرجة لم يكن  ممكنا التعرف عليها، وكانت تحمل علامات “شيطانية”، كما عثر على رموز على لوحات خشبية في مسرح جريمة قتل واحدة.

“تشوبلينسكي” ، الذي عمل في وقت لاحق كسائق سيارة أجرة وعامل بناء، قال للمحققين، في مرحلة ما إنه سعى عمدا إلى تضليل الشرطة باستخدام الرسوم التوضيحية الشيطانية، بينما كانت تختفي النساء من منطقة تعرف باسم “طريق مخمور”، وهي منطقة الضوء الأحمر، ويعتقد أن جرائمه بدأت قبل أن يترك العمل في الشرطة، وهو متهم بضرب ضحاياه واصطحابهم إلى مواقع مهجورة، ثم قتلهم وتمزيقهم.

وبعد التراجع عن اعترافاته السابقة، قال تشوبلينسكي: “لا يوجد شيء للفخر، ولكن قبل أن أتقاعد في عام 2003 كنت أتواصل مع البغايا وفي حالة سكر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *