طائرة للجيش الفرنسي تعترض طائرة جزائرية لعدم تواصلها مع مصلحة مراقبة الحركة الجوية

غ.د

أفادت وزارة الدفاع الفرنسية، يوم الخميس، بأن طائرة من نوع “ميراج 2000” تابعة للقوات الجوية الفرنسية، قامت يوم الثلاثاء 09 يناير، قبالة سواحل مرسيليا (الجنوب الشرقي)، باعتراض طائرة “بوينغ 737” تابعة لأسطول الخطوط الجوية الجزائرية، وذلك لعدم تجاوبها مع مصلحة مراقبة الحركة الجوية.

وذكرت الوزارة في بيان لها أن “طائرة بوينغ 737 تؤمن الربط بين قسنطينة وليون-سان إكسوبيري، توقفت عن الرد على موظفي مراقبة الحركة الجوية الفرنسية، مما أثار الشكوك حول نوايا الطاقم”، مضيفة أن الهيئة الفرنسية العليا للدفاع الجوي (هادا)، المسؤولة عن حماية المجال الجوي الفرنسي، أمرت على إثر ذلك بإقلاع طائرة “ميراج 2000” بغية اعتراض الطائرة التي كانت توجد على ارتفاع 32 ألف قدم وفق خط عمودي فوق مدينة أورنج (مقاطعة الرون).

وأوضحت وزارة الدفاع الفرنسية أن “الطائرة استأنفت اتصالها بالمراقبين المدنيين لمرسيليا بعد ذلك ببضع دقائق، غير أن إجراءات الحماية الجوية ظلت قائمة بأمر من الهيئة العليا للدفاع الجوي بغية التحقق من هوية عناصر الرحلة”، مشيرة إلى أنه “وخلال هذا التدخل، أجريت المحادثات الراديوفونية من طرف مراقبين عسكريين فرنسيين. فقد تمكن طاقم +ميراج 2000+ من التأكد من أن السلوك المشتبه فيه لم يكن له مبرر سوى الإخلال بضرورة بقاء طاقم طائرة البوينغ في حوار مستمر مع مراقبي الحركة الجوية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *