فرقة “كوماندوز” تابعة للجيش تقوم بتمشيط منطقة جبلية بضواحي الحسيمة

ي.ش

تطورات جديدة لحقت قضية المروحيتن  اللتين حطتا عشية اليوم  الجمعة بجماعة شقران التابعة لعمالة إقليم الحسيمة، حيث أوضحت مصادر محلية، أن الأمر يتعلق بمروحيتين عسكريتين تابعتين للجيش.

وفي هذا السياق، أفاد موقع “أخبار الريف” أن  المروحيتين المذكورتين أقلتا فرقة من “الكوماندوز” تضم 8 عناصر عسكرية مسلحة، حيث عملت هذه الفرقة على تطويق وتمشيط منطقة جبلية قريبة من مكان نزول المروحيتين، فيما أكد شهود عيان أن العسكريين الثمانية، وجهوا أسئلة لبعض السكان حول إذا رأوا غرباء بالمنطقة، أو شاهدوا أشياء غريبة أو ما شابه ذلك، وكذا إمكانية وجود غيران بالجبال وعدة أسئلة أخرى.

وقد غادرت المروحتان المنطقة، بحسب المصدر ذاته، فور نزول عناصر الفرقة المذكورة، قبل أن تعودا تباعا بعد مضي ساعة ونصف لنقلهم من عين المكان.

وتأتي هذه التحولات تزامنا مع الحراك الشعبي الذي عرفته الحسيمة أمس الخميس، حيث خرج الآلاف من المتظاهرين لشوارع المدينة رافعين عدة مطالب اجتماعية واقتصادية.

 

loading...
loading...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *