قلق ومقاطعة أشغال المؤتمر الوطني العاشر للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية

نورا أفرياض

أفاد أعضاء المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إثر اجتماعهم أمس بالرباط، أن الوضع السياسي العام يتطلب وقفة جماعية تصون مصلحة الوطن أمام كل المثبطات التي تتربص به وتحفظ كرامة و حقوق مواطناته و مواطنيه .
وأكد ذات الأعضاء، أنه تم عقد المؤتمر الوطني العاشر في ظل ظروف تنظيمية مخالفة لكل الشروط المطلوبة لنهضة سياسية و تنظيمية يترقبها الرأي العام الوطني والاتحادي، والتي تستدعي وقفة للتأمل في مسار الحركة الاتحادية و تصحيح كل الخروقات التي شابت التحضير للمؤتمر و خاصة تغييب المساطر الديمقراطية و الشفافة المطلوبة قانونا لعقد المؤتمر.
وأبرز أعضاء المكتب السياسي لحزب “الوردة”، أن الأغلبية الحكومية الحالية والارتباك الحاصل في تدبير القضايا الاجتماعية و الاقتصادية، مشيرين إلى رفض الكاتب الأول عقد اجتماعات المكتب السياسي منذ ما يزيد عن الشهر رغم مراسلتنا له و رفضه كل المبادرات التي تقدموا بها إلى عبد الواحد الراضي رئيس لجنة التحكيم والأخلاقيات و إلى حبيب المالكي رئيس اللجنة الإدارية الوطنية للحزب .

واعتبر ذات المتحدثون، أن عقد المؤتمر الوطني العاشر للحزب بتدبير فردي أدى إلى إقصاء عدد كبير من الاتحاديات والاتحاديين من حضور مؤتمر حزبهم و إلى تفكير آخرين في مقاطعة أشغال المؤتمر. ناهيك عن كون هذا التدبير مخالف لكل الأعراف التي دأب عليها الاتحاد في مؤتمراته

 

loading...
loading...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *