مسيرة في باريس تدعو إلى فتح الحدود بين المغرب والجزائر وبناء المغرب الكبير

محمد بابا حيدة

تنظم جمعية “المغرب الكبير بلا حدود”، وهي تجمّع لسياسيين وناشطين في المجتمع المدني من أصول مغاربية بفرنسا، مسيرة بالعاصمة الفرنسية باريس، الأحد المقبل، للمطالبة ببناء اتحاد سياسي واقتصادي بين دول المغرب الكبير، وكذا فتح الحدود المغلقة بين المغرب والجزائر منذ 1994.

ويقود المسيرة، التي أعلنت عنها الجمعية في بلاغ توصل به موقع نون بريس، الناشط السياسي بفرنسا وررجل الأعمال الجزائري، رشيد نكاز، وحسن بن مبارك، الناشط السياسي المغربي بفرنسا، وهما معاً يحملان صفة نائب رئيس جمعية “المغرب الكبير بلا حدود”.

وذكر البلاغ أن المسيرة ستنطلق يوم الأحد 19فبراير، من الساعة الثالثة بعد الزوال، وتستمر إلى الخامسة مساءً، على طول ثلاث كيلومترات، تمرّمن سفارات، الجزائر، المغرب، موريتانيا، ليبيا، وتونس.

وقال المنظمون، إن المسيرة تهدف بالأساس، إلى تحسيس دول المغرب الكبير الخمس، الجزائر، المغرب، تونس، ليبيا وموريتانيا، بضرورة التعاون الاقتصادي والسياسي الفعال، وترك الخلافات جانباً.

وقال منظمو مسيرة بايس، من أجل اتحاد المغرب الكبير، في بلاغهم، أن ما وصل إليه سباق التسلح بين المغرب والجزائر، يدعو إلى الأسف، حيث يستورد هذين البلدين، 56 في المائة من مجموع الأسلحة الموجهة إلى إفريقيا.

وأضاف البلاغ أن إغلاق الحدود بين هتين الدولتين منذ غشت 1994، بالإَضافة إلى مشكل الصحراء، يقفان عائقان كبيران أمام التعاون بين المغرب والجزائر، كمقدمة لتعاون أوسع بين دول المغرب الكبير الخمسة.

loading...
loading...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *