مندوبية الحليمي تكشف أرقاما مقلقة بخصوص “خريطة الفقر” بالمغرب

غ.د

أرقام مقلقة تلك التي كشفت عنها المندوبية السامية للتخطيط، يوم الأربعاء، والمتعلقة بخريطة الفقر والهشاشة والفوارق، بالاستناد إلى نتائج الإحصاء العام للسكان والسكنى المنجز سنة 2014.

وكشفت المندوبية في ندوة صحفية عقدت بالرباط، أن مؤشر الهشاشة العام استقر في 12,6 في المئة، حيث بلغ معدله 7 في المائة في المجال الحضري، في حين ارتفع مستواه في الوسط القروي ليستقر في حدود 21,6 في المائة.

وبالنسبة لخريطة الفقر، فقد سجلت المندوبية على مستوى المجال القروي، أن معدل الفقر النقدي لا يتجاوز 5 في المائة بالنسبة لـ 28,5 في المائة من مجموع 1279 جماعة، وهو يتراوح بين 5 في المائة و 10 في المائة بالنسبة لـ 34,4 في المائة من الجماعات.

وعلى المستوى الحضري، سجلت 73,3 في المائة من مجموع 404 جماعات ومركزا حضريا معدلا للفقر يقل عن 5 في المائة، بينما 15,1 في المائة يتراوح بها هذا المعدل بين 5 في المائة و 10 في المائة، حسب الدراسة التي أضافت أنه في 2014، سجلت حوالي 69 في المائة من الجماعات معدل فقر يقل عن 10 في المائة، مقابل 16,9 في المائة في 2004.

أما في المجال القروي، فإن الخريطة الجديدة للفقر تظهر أن 28,5 في المائة من الجماعات القروية البالغ عددها 1297 تسجل معدلا للفقر أقل من 5 في المائة، بينما يبلغ هذا المعدل ما بين 5 إلى 10 في المائة، في 28,5 في الامئة من هذه الجماعات، وبنسبة تتراوح ما بين 10 و20 في المئة في 34,4 في المائة من هذه الجماعات والمراكز القروية.

 

 

 

  1. لمعالجة ضاهرة الفقر هو اطلاق برنامج تحديد النسل لتوازن الطلب من العرض ومحاربة الهجرة القروية وتنقيل سكان الدواوير النائية الجافة الى مناطق سقوية واجبار ترخيص الشركات والمعامل والاسواق بكل المدن الصغيرة والمناطق النائية ومنع انتشار الباعة المتجولين بالمدن وتركيزهم على المناطق النائية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *