شجرة الدر

ضمراوي بانا

شجرة الدر امرأة بدلت وجه التاريخ وغيرته، فرغم كونها جارية إلا أنها لم تكن كباقي الجاريات، فقد تميزت بجمالها وفطنة ذكائها الخارق ،إضافة لكونها متعلمة، تجيد الكتابة والقراءة دخلت شجرة الدر والتي توفيت في عام 655 للهجرة التاريخ من أوسع أبوابه، وهي شجرة الدر الصالحية، التي كان أصلها من جواري الملك الصالح نجم الدين أيوب، حيث قام نجم الدين بشرائها في أيام والده، فحظيت عنده، وأنجبت له من الأولاد ابنه خليل، فأعتقها وتزوجها كانت شجر الدر مع نجم الدين أيوب في البلاد الشامية، عندما كان مستولياً على الشام مدة طويلة ومن ثم عندما انتقل إلى مصر وتولى السلطة فيها لقي السلطان “الصالح أيوب” ربَّه متوفياً في ليلة النصف من شعبان (سنة 647هـ) وحينها كانت القوات الصليبية تزحف متجهة إلى الجنوب على شاطئ النيل الشرقي لفرع دمياط؛ فقد أراد الصليبيون الإجهاز على القوات المصرية الرابطة في المنصورة، وكانت إذاعة خبر موت السلطان في هذا الوقت الحرج كفيلة بأن تؤثر في سير المعركة وتضعف للجند معنويات جهادها ضد الصليبيين.

وقفت شجرة الدر موقفًا عظيماً، تعالت فيه على أحزانها، فقدمت المصالح العليا للبلاد، وأدركت خطورة ذلك الموقف العصيب، فأخفت خبر موت نجم الدين أيوب ، وأمرت أن تحمل جثته سرًا في سفينة إلى قلعة الروضة الموجودة بالقاهرة، وأمرت الأطباء أن يقوموا كل يوم بالدخول إلى حجرة السلطان كعادتهم، وكانت تُدخل الطعام والأدوية إلى غرفته موهمة الجميع أنه حي، واستمرت الأوراق الرسمية تخرج كل يوم وعليها علامة السلطان. تولت شجرة الدر ترتيب أمور الدولة، وإدارة شؤون الجند والجيش في ساحة القتال، وعهدت للأمير “فخر الدين” بقيادة الجيش، وفي نفس الوقت قامت بإرسال برقية إلى توران شاه ابن الصالح أيوب تحثه فيها على القدوم ومغادرة حصن كيفا إلى مصر، ليتولى السلطنة بعد وفاة أبيه. وفي الفترة ما بين موت السلطان الصالح أيوب، ومجيء ابنه توران شاه في (23 من ذي القعدة 648هـ 1250م)، والتي امتدت لفترة أكثر من ثلاثة أشهر، نجحت شجرة الدر في مهارة فائقة أن تمسك بزمام الأمور، وتقود البلاد رغم ما كانت تمر به الأوطان من ظروف عصيبة وسيئة، ونجح الجيش المصري في التصدي للعدوان الصليبي، ولقي الصليبيون خسائر فادحة في معركة المنصورة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *