همسة عن الحياء

كانت السيدة فاطمة بنت رسولنا الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم من اجمل نساء الارض ومن اكثر نساء الارض حياء وخجلا عبر التاريخ ويذكر التاريخ انها لما مرضت مرض الموت الذي توفيت فيه ، دخلت عليها « أسماء بنت عميس » رضي الله عنها تزورها فقالت فاطمة الزهراء لـ أسماء (( والله إني لأستحيي أن أخرج غدا وأنا ميتة بجسمي هذا على النعش ويراني الرجال )) وكانت النعوش في ذلك الوقت عبارة عن خشبة مسطحة يوضع عليها الميت ثم يطرح على الجثة كفن او ثوب فقط ولكنه كان يصف حجم الجسم،وقد يكشف تفاصيل جسم المتوفي فقالت لها اسماء لا تقلقي سنصنع لك شيئاً رأيته في الحبشة ؟! فصنعت لها النعش المغطى من جوانبه بما يشبه الصندوق وأحضرت جرائد نخيل رطبة فحنتها فوق النعش ثم طرحت على تلك الجرائد ثوباً فضفاضا واسعا فكان لا يصف الجسد الذي تحته على النعش ! فلما رأته فاطمة الزهراء فرحت جدا و قالت لـ أسماء سترك الله كما سترتيني !!

الله اكبر … فاطمة الزهراء تستحي من الناس وهي ميتة ومكفنة في خمسة أثواب !!!؟؟؟ ما الذي سيظهر منها ؟؟ ومن الذين سيحملونها ؟؟ وهل الموت موقف فيه أي نوع من أنواع الفتنة ؟؟ او ( البصبصة) ؟

ان الموت موقف مهيب ومحزن وهي ستكون محمولة على الاكتاف وميتة

ورغم ذلك تخجل وتستحي ان يرى الناس جسدها وحجمه وهي ميتة

ماذا ستقول فاطمة الزهراء للنساء الآن على البحار والكافيهات والشوارع وفي المنتزهات والأسواق والجامعات والمؤسسات و و و ؟؟

ماذا ستقول عن الماكياجات والمساحيق والطبقات على الوجه ؟؟

ماذا كانت تلبس فاطمة الزهراء في حياتها ؟؟ عباءة مخنصرة ؟؟ او فيزون ؟؟ او بنطلون ضيق سرجه قصير ؟ او بلوزة بودي ؟؟ او بلوزة تكشف الصدر مع قصة شعر كاري ؟؟ او منديلا يكشف الرقبة ونصف الأذن مثل حجاب بني اسرائيل ؟؟؟

او جلباب عليه وردة تحت الصدر لإظهار الفتنة فيه ؟؟ وهل كانت تتعطر وهي ماشية ؟؟

هل كانت فاطمة الزهراء تمشي وتتمايل وتعلو ضحكاتها في الشارع وتضرب كفا بكف على يد صديقتها بسبب نكتة في الشارع ؟؟

هل كانت تتعمد التواجد في اماكن تواجد الرجال والحديث معهم بدون مبرر ولا سابق معرفة ؟

اذا كانت تستحي وهي ميتة فكيف كانت درجة خجلها وحياؤها وهي على قيد الحياة ؟؟ هل كانت فاطمة معقدة او مريضة نفسيا ؟؟ او لا تواكب الستايل ؟؟

إذا كانت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم معقدة فهنيئاً لها ولكل المعقدات !!

لأن الله سبحانه وتعالى أرسلَ ملكاً من الملائكة لمحمد صلى الله عليه وسلم يحمل له بشارة من أعظم البشارات ..يقول فيها سبحانه : يا محمد بشِّر فاطمة أني كتبتها (سيدة نساء اهل الجنة ).. الله أكبر .. سيدة نساء أهل الجنة .؟؟ فاطمة ؟؟؟. ما الذي أوصلها لهذه المنزلة ؟؟ انه الحياء … يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الحياء خير كله .الحياء لا يأتي إلا بخير )

فالحياء خلق اصيل وفطري عند البنت المحترمة وهو اساس كل الاخلاق

ولا قيمة لجمال المرأة اذا كانت بلا حياء وإذا فقدت المرأة حيائها فقدت كل شيء

وإذا تجردت من الخجل تجردت من كل شيء وستكون جاهزة لان تصبح فاجرة

وكلما زاد حياء البنت زاد جمالها وزادت جاذبيتها

وأي رجل محترم ومؤدب سيقف احتراما وتقديرا امام البنت المؤدبة صاحبة الخلق

وأي مراهق تافه قد يجري ويلهث وراء البنت قليلة الحياء لكن يستحيل ان يوافق ذلك التافه على ان يرتبط ببنت قليلة الحياء لأنه مهما كانت اخلاقه سيئة ومهما كان تافها فانه اذا قرر الزواج سيبحث عن بنت محترمة مؤدبة صاحبة خلق وتستحي لأنه يعلم ان قليلة الحياء لن يستطيع ان يتعامل معها او أن يثق بها ابدا ولن تستقر حياته معها ولن تصلح ان تكون أما لأولاده مستقبلا

رحمك الله يا فاطمة الزهراء يا قدوة الصالحات من بناتنا ونسائنا

ايتها ال … البنت … اريد ان اسألك متى تستيقظين من النوم ؟؟ انا واثق انك تستيقظي من الفجر ما شاء الله ولكن لا يمكن ان يخطر ببالك الوضوء ولا صلاة الفجر ولا قيام الليل

فأنتي تستيقظي لتقفي امام المرآة عدة ساعات حتى يكفيكي الوقت و تأخذي راحتك في وضع طبقات الماكياج على وجهك ورسم عيونك تحت العين وفوق العين وتحت الحاجب وفوق الحاجب وتغطي الهالات السوداء تحت عيونك الناتجة عن قلة النوم حتى لا تظهري كالحشاش وترشي على نفسك عدة انواع من العطور وتحتاري وانتي تبحثي عن اضيق لبس وعن الحذاء الذي يتناسب مع الشنطة والشيلة او الطرحة هذا اذا كنتي تغطي راسك ثم تخرجين الى الشارع بهذه الاناقة العالية ليتفرج عليكي كل المارة والسائقين وكلما مررتي بناس وشاهدوكي وشموا رائحتك الفواحة يكسبون ذنوب وتكسبين ذنوب ولو كان شعرك مكشوفا فمصيبتك اكبر وبعملية حسابية بسيطة عدد شعرات راسك X ضرب عدد من شاهدوا شعرك يساوي آلاف السيئات مجانا واستمري على هذا النظام كل يوم وستزداد سيئاتك وذنوبك

ولو اردنا ان نتكلم عن باقي الجسد المعروض للمشاهدة الجماهيرية فلك وحدك ان تتخيلي حجم الذنوب المتراكمة على كاهلك بعدد من يشاهدون مفاتنك ولا اعلم كم هو عمرك حاليا

ولكن اسألي نفسك كم من العمر ستحتاجين لكي يغفر الله لك مئات الآلاف من الذنوب

هذا بخصوص المتبرجة اما المحجبة فيجب ان تحترم حجابها وكذلك المنقبة لأنه من المؤسف احيانا أن تكون المحجبة والمنقبة اقل حياء من المتبرجة

الهدف من كل كلامي هو التركيز على ضرورة وجود الخجل والحياء في سلوك البنت الطبيعي لأنه صفة فطرية طبيعية متلازمة مع أي بنت محترمة

الهدف ان لا تكون البنت ملكية عامة يتفرج عليها الجميع بدون اخلاق وهي التي تلفت الانتباه لها وتريد من الجماهير الغفيرة ان تشاهد جمالها وتفتن الناس بعطورها ومكياجها

ولو سألنا انفسنا لماذا فرض الله الحجاب اصلا على المرأة ولم يفرضه على الرجل ؟؟ فالجواب لأن امرأة تستطيع ان تفتن مئة رجل لكن مئة رجل لا يمكن ان يفتنوا امرأة واحدة .. إن المرأة هي فتنة الحياة ومن زينة الحياة الدنيا ووسيلة الشيطان لاغراء بني آدم ولو انساقت المرأة للشيطان ستكون اكثر خطورة من الشيطان نفسه والمرأة هي التي تستطيع اصلاح المجتمع كله بحفاظها على نفسها وحسن اخلاقها وهي التي تستطيع افساد المجتمع كله لو فسدت

المرأة هي الام والأخت والزوجة والبنت وهي تسحب معها الى جهنم اربعة ابوها واخوها وزوجها وابنها لانهم مسؤولون امام الله عن توجيهها ونصحها وارشادها وتعديل سلوكها انا لا اقصد ان اهاجم المرأة فقط بل انني اهدف من كل كلامي الى تنبيهها لمصلحتها وعلى العكس انا متخصص في تدريب الاخوات بكل احترام وتقدير ويتهمونني انني نصير المرأة في مواقفي دائما لصالح المرأة لأنني اشعر انها مستضعفة خصوصا في القضايا الشرعية كما انني لست معقدا ولا احمل فكر ديني متطرف ولا ارفض الموضة والستايل ولكن يجب ان يكون هناك حدود للموضة ويجب على البنت ان تراعي انها لا تعيش في مجتمع من العميان بل على

العكس في ظل الوضع الاقتصادي الصعب وعدم وجود فرص عمل ولا فرص زواج ولا شقق وفي ظل البطالة الخطيرة لكل فئات الشباب يجب على البنت ان تكون اكثر خوفا على نفسها فالوازع الديني او الاخلاقي مهما كان قويا لن يصمد كثيرا امام تلك الملابس الضيقة الفاضحة المخزية وأتمنى ان لا نصل الى مرحلة التحرش في الشوارع فلقد تجردت بعض البنات من الحياء في ملابس ضيقة ومخزية جدا تظهر كل مفاتن الجسد بشكل لا يقبله انسان شريف واقسم ان بعض البنات ترتدي ملابس مخزية وتظهر مفاتنها بشكل فاضح تخجل بعض الزوجات المحترمات ان ترتدي تلك الأزياء في بيوتهن لأنه لا يليق بآنسة ان ترتدي تلك النوعية من الملابس المخزية ولا يجوز للآنسة ان تتعمد اظهار مفاتنها وتتفاخر بتضاريس جسدها الفاني الذي حتما سيكون مصيره وجبة لذيذة رائعة لديدان القبر ولو بعد حين فكلنا سنموت حتما

فالأصل في الآنسة الطبيعية المحترمة ان تكون مؤدبة وخجولة وتستحي

المصيبة الاكبر اذا كانت تلك المتبرجة ذات الشعر المنكوش معلمة او مدربة او محاضرة اكاديمية تنقل للناس والطلاب والطالبات علوم و قيم وأخلاقيات وكلام حكيم وطيب وعندما نذكر الله تذكره معنا وعندما نصلي على النبي تصلي عليه معنا وتقرأ الفاتحة على ارواح الشهداء معنا وتقول انها ما شاء الله تصلي وتصوم وبعضهن يقول نحفظ القرآن الكريم وهذه هي قمة التناقض مع الذات فلا يصح لمدربة او محاضرة تعتبرها البنات قدوة ان تكون بهذا الشكل لان كل من تقلدها وتعمل مثلها ستحمل ذنبها وستأخذ نسخة كربونية من سيئاتها كما انه لا يجوز ان تصلي وتكشفي شعرك للناس الا اذا كنتي تقفي على السجادة بين يدي الله مكشوفة الشعر وهنا اعتقد انك ستكوني اخترعتي ( ديانة جديدة ) لأنه حتى الراهبات المسيحيات تغطي شعرها عندما تصلي وتكون في الكنيسة

ان الدين الاسلامي لا يمنعك من ان تعيشي حياتك وتستمعي بجمالك وجمال شعرك وان تهتمي بنفسك وان تحافظي على صحتك ونضارتك بل ان الدين الاسلامي حرص اكثر الحرص على حماية النساء ورعاية حقوقهن منذ الطفولة الى الزواج حتى الميراث وأنا اكتب هذا المقال خصيصا لك واعلم انك ستقرأيه ولكن اعلمي ان ذنبك بعد قرائته سيكون اكبر لأنه قد اقيمت عليكي الحجة وتم تنبيهك و اعلمي ان استمرارك بعد ذلك في نظام حياتك هو عناد وتكبر وأنتي لا تعاندي الله عز وجل ولا تعانديني انا شخصيا ولا تعاندي من ينصحك ولا تنتصري لكبريائك وغرورك بل انتي تنصري شيطانك المسيطر عليكي تماما و تعاندي نفسك لأنك انتي الخاسرة في كل هذه المعادلة في نهاية المطاف وبعملية حسابية اكثر بساطة اسألي نفسك انتي الآن كم عمرك ؟؟؟ 20 او 30 ؟؟؟ طيب … وهل ستستمري صغيرة ودلوعة وشباب ؟؟ هل انتي معصومة من الزمن والكبر ؟؟ هل انتي محصنة من كل الامراض ؟؟؟

افتحي وغمضي عيونك و بعد عدة سنوات ستبدأ التجاعيد تغزو وجهك ورقبتك وسيكون الجلد قد بنى احافير وأخاديد عميقة تحت تلك المساحيق وجربي ان تغسلي وجهك وستجدي ان ذلك الوجه الذي تعود على المساحيق والماكياجات والبودرات قد اصبح وجها مريضا مشوها ليس طبيعيا ابدا وتذكري امي وأمك وجدتي وجدتك اللاتي لم تكن الواحدة منهن تعرف الا الكحلة ورحمهن الله الى اخر لحظة في حياتهن كانت وجوههن تشع نورا ونضارة وحيوية لأنهن لا يعرفن تلك الماكياجات وكانت زينتهن الحياء والوضوء والخجل والأدب

واقسم بالله كانت الواحدة منهن تخجل من التكحل امام اولادها .. ذلك الجيل من النساء جيل الامهات المؤدبات الخجولات صاحبات الحياء والذوق المطيعات جدا لأزواجهن تربينا على رؤيتهن والتعلم من سلوكهن الفطري الايجابي الرائع .. تلك الجدات والأمهات هن من نقف امامهن وأمام قبورهن بأدب تقديرا واحتراما وإجلالا .. ولا يمكن ان ننساهن ابدا وكنا ولازلنا نقبل اياديهن وأرجلهن ونؤدي لهن التحية بقوة لأنه لا احد يستحق التحية اكثر منهن

اتمنى من بنات اليوم ان يراجعن انفسهن وان يحاسبن انفسهن وان يكون سلوكهن متلازما مع الحياء والأدب والاحترام وان لا تسمح لنفسها ان تخطيء ابدا لأنها الام المستقبلية ولأنها عندما تخطيء ستخطئ بحق نفسها قبل ان يكون خطأها بحق اهلها او مجتمعها وأتمنى على البنت التي تكون في موقع مسؤولية ان تكون قدوة ونموذج ايجابي وطيب لان كل من يقلدها ستحمل ذنبه وسيحاسبها الله على كل من قلدها

وكلما تقدم بكم العمر ستدركون ان الايام سريعة جدا جدا جدا

وان من لا يستثمر عمره بالصالحات سيندم … ولكن بعد فوات الأوان ..