الداودي: لا أملك سكنا وعقلية امتلاك السكن متجاوزة