آلاف الأتراك يخرجون في مسيرة احتجاجية دعما للمعتقلين السياسيين بالسجون المصرية

وكالات

شارك آلاف الأتراك والعرب،مساء أمس الثلاثاء، في مسيرة بمدينة إسطنبول، تضامنا مع المعتقلين السياسيين في السجون المصرية، وذلك في ذكرى اليوم العالمي لحقوق الإنسان.

المسيرة التي نظمتها جمعيات وفعاليات حقوقية تركية وعربية، انطلقت من جامع الفاتح بقلب إسطنبول، متوجهة إلى إحدى الحدائق القريبة، حيث أقيمت فعالية، ألقيت خلالها كلمات من المنظمين وأهالي المعتقلين.

وجاب المشاركون الشارع الرئيسي بمنطقة الفاتح، كما رفعوا مشاعل وصورا للمعتقلين، وللرئيس المصري الراحل محمد مرسي.

وردد المتظاهرون شعارات تطالب بـ”الحرية للمعتقلين”، ورفعوا لافتة رئيسية كتب عليها بعدة لغات “الحرية حق، ارفع صوتك لأجل المعتقلين في مصر”.

واختار المنظمون توقيت المساء وحمل المشاعل تعبيرا عما يعانيه المعتقلين في كل الدول من مصر وسوريا وتركستان الشرقية وغيرها، على أمل أن تكون المشاعل “نبراسا وآملًا للخلاص من معاناتهم”.

ووزع القائمون على الفعالية بيانا، قالوا فيه: “دعونا نلقي نظرة فاحصة على أوضاع حقوق الإنسان في مصر والقدس وغزة وسوريا والعراق واليمن وتركستان الشرقية، دعونا نتساءل كيف ترتكب هذه الجرائم بكل قسوة، دعونا نتساءل عن كيفية إفلات المجرمين من العقاب”.

وحمل البيان إدانة لـ”الاضطهاد” في جميع أنحاء العالم، وتأييد حقوق وحرية الأبرياء الذين يواجهونه، “بغض النظر عن دينهم أو لغتهم أو عرقهم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *