أبناء خاشقجي يعفون عن قتلة أبيهم ونشطاء: القضية ليست عائلية وإنما سياسية

غ.د

أثارت تغريدة لصلاح خاشقجي، أحد أبناء الصحافي السعودي جمال خاشقجي، حول العفو عن قتلة والده، الكثير من التساؤلات بين النشطاء.

وجاء في تغريدة نشرت على شكل بيان :”في هذه الليلة الفضيلة من الشهر الفضيل نسترجع قول الله تعالى ’فمن عفا وأصلح فأجره على الله، ولذلك نعلن نحن أبناء الشهيد جمال خاشقجي أنا عفونا عن من قتل والدنا لوجه الله تعالى وكلنا رجاء واحتساب للأجر عن الله عز وجل”.

وفي وقت عفا فيه أبناء خاشقجي عن قاتل والدهم رغم عدم معرفتهم بهوية القاتل؛ لم يتقبل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الأمر، وكشفوا أن قضية اغتيال الصحافي السعودي ليست عائلية بقدر ما هي سياسية.

وطالب النشطاء، من أبناء خاشقجي بعدم التنازل عن متابعة قتلة والدهم، أو العفو عنهم، متسائلين في الوقت ذاته ما إذا كانوا قد تعرضوا لضغوط من أجل طي القضية.

من جهتها، أعلنت خديجة جنكيز، خطيبة خاشقجي، عن عدم اتفاقها مع ما أعلنه أبناء خطيبها، قائلة:”جريمة قتله المشينة لن تسقط بالتقادم، وليس لأحد حق في العفو عن قتلته. وسأستمر أنا وكل من يطالب بالعدالة من أجل جمال، حتى نحقق مرادنا”.

وأضافت “القتلة قدموا من السعودية بترتيب مسبق والقتل غيلة وليس لأحد حق العفو. لن نعفو لا عن القتلة ولا عمن أمر بقتله”.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *