أحمد منصور : صوامع الحبوب التي بناها العثمانيون صمدت وأنقذت أبراجاً قرب مرفأ بيروت

أ.ر

كشف الإعلامي المصري في شبكة “الجزيرة” الإخبارية، أحمد منصورعن سر صمود صوامع الحبوب الخرسانية وعدم تعـ.رضها للضرر مقارنة بالأبنية المجاورة في المرفأ.

وكتب منصور، في صفحته عبر فيسبوك، أن “صوامع الحبوب الخرسانية هذه هي الوحيدة التي صمدت أمام قوة الانفجار وعملت كمصدات حمت الأبراج التي خلفها، بناها العثمانيون حينما قاموا بتجديد الميناء قبل 150 عامًا مرفأ لبنان بناه العثمانيون”، متسائلا: “هذا هو الاستعمار التركى؟!”.

وشـ.كـك معلقون في صحة كلام أحمد منصور ، مشيرين إلى أن الإسمنت لم يكن موجوداً في عهد العثمانيين بل في السبعينيات، دون ذكر إثباتات أو دلائل تؤكد صحة ادعاءاتهم.

ويعد مرفأ بيروت، منطقة استراتيجية تضم أكبر نقطة شحن وتخليص بحرية في لبنان، وتمر من خلاله قرابة 70% من حركة التجارة الصادرة والواردة من وإلى البلاد، حسب وكالة الأناضول التركية.

ويرتبط المرفأ بـ 56 ميناء داخل منطقة تربط الأسواق التجارية بين قارات آسيا وأوروبا إفريقيا، ما يعني اختصار مدة رحلات الملاحة البحرية مقارنة بالطرق الأخرى.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *