أرباب الحمامات بالبيضاء يدقون ناقوس الخطر ويحذرون من انهيار القطاع وتشريد الآلاف من المستخدمين

ل ف

دقت الجامعة الوطنية لجمعيات أرباب و مستغلي الحمامات و الرشاشات بالمغرب، ناقوس الخطربخصوص استمرار قرار الإغلاق الذي اتخذته السلطات في إطار التدابير الاحترازية الرامية إلى الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، محذرة من انهيار القطاع وتشريد الآلاف من المستخدمين.

وراسلت الجامعة والي جهة الدار البيضاء سطات، من خلال رسالة “استنجاد ورفع الحيف””، تشكو فيها الوضعية التي آلت إليها أوضاع أرباب الحمامات من جراء استمرار قرار الإغلاق، والذي اثر سلبا على مهنيي القطاع.

وذكرت الجامعة من خلال مراسلتها، أن الدارة الإنتاجية و لمالية لمشروع الحمام، أثرت سلبا على مدخرات أصحاب هذا النوع من المشاريع، واستنزفت كل مجهوداتهم المالية حيث أصبح الكل يعاني من الهشاشة الاجتماعية وأدى إلى تشريد شريحة عريضة من المستخدمين، ما أرجعته المراسلة لتأزم وضعية أرباب الحمامات وطول انتظارهم دون أن يحظى القطاع بالتفاتة مسؤولة لإنقاذ مورد معيشتهم وكسب قوتهم اليومي و جلهم يتكفلون برعاية أسرهم التي باتت معوزة بل وتحت وطأة الهشاشة الاجتماعية.

وناشدت الهيئة المهنية والي الجهة من أجل التدخل الفوري لمساعدة قطاع أرباب الحمامات، من خلال فتح أبواب الحمامات لإنقاذ هذا القطاع من الانهيار المالي، وذلك تماشيا مع باقي القطاعات في اطار مسطرة تخفيف اثار الجائحة.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *