أرسلان: محطة 8 شتنبر تميّزت بجرعة زائدة من العبثية والإسفاف

نون بريس

انتقد فتح الله أرسلان نائب الأمين لجماعة “العدل والإحسان”، المسار الذي عرفته الانتخابات التشريعية الجماعية والجهوية الأخيرة، متحدثا عن وجود خروقات ميزت العملية الانتخابية من بدايتها لنهايتها .
أرسلان ةفي حديث له مع الموقع الرسمي للجماعة، قال أن محطة 8 شتنبر تميّزت بجرعة زائدة من العبثية والإسفاف، تخلص معها المخزن من قيود “ديمقراطية شكلية” أقدم عليها سابقا تحت الاضطرار، ليُسفر عن ممارسات سافرة غايةً في وضوح التحكم والتسلط وصنع الخرائط والنخب.

وحسب المسؤول في العدل والإحسان فإن الانتخابات تجاوزت التدابير التقنية كإلغاء العتبة واعتماد قاسم انتخابي على أساس المقيدين في اللوائح، وترتيبات سياسية، كصوغ التحالفات والإقصاءات لصنع الأغلبية والمعارضة مركزيا ومحليا، تجاوز الأمر كل ذلك إلى إعلان صريح عن القطع مع نفَس وسياق حراك 2011، وتكريس جديد للسلطوية في أوضح صورها.
وأضاف ” الاستعمال الواسع للمال، والتدخل بأشكال متنوعة في النتائج، والنفخ المفضوح في نسبة التصويت، كما يؤكده سياق عام جرى تشكيله تحت سطوة القمع وترهيب صحافة التشهير، سياقُ الهجوم الشرس على الحقوقيين والإعلاميين والناشطين واعتقالهم وسجنهم، والاستنزاف المتواصل لجيوب المغاربة المنهك، ومنه الزيادات الأخيرة في مواد غذائية أساسية، واستغلال ظرف كورونا لبث وترسيخ المزيد من مظاهر وإجراءات ومساطر تغول السلطوية والاستبداد”.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *