أزمة العطش تهدد ساكنة سوق السبت في ظل ارتفاع درجات الحرارة

ل ف

تعيش ساكنة مجموعة من أحياء مدينة سوق السبت أولاد النمة، أوضاعا صعبة في ظل ندرة المياه الصالحة للشرب وعدم توفر الكمية الكافية من هذه المادة الحيوية، خاصة مع ارتفاع درجة الحرارة،مما أصبح يؤرق مضجع السكان.

ويتسبب ضعف الصبيب في انقطاع الماء الصالح للشرب بالدور السكنية خاصة بالطوابق الثالثة والرابعة، سيما في أوقات الذروة خلال الفترتين الصباحية والمسائية، مما يحرم الأسر من الاستحمام واستعمال سخانات الماء وبعض التجهيزات المرتبطة بقوة المياه،وهو الأمر الذي اجج غضب الساكنة في ظل غياب المسؤولين .

وقالت حركة الشبيبة الديمقراطية إن ضعف صبيب المياه، كان موضوع دعوة احتجاجية من الساكنة رفقة بعض الفعاليات المدنية والسياسية، قصد وضع حد لهذه الأزمة التي باتت مقلقلة وتتقاسمها أغلب أحياء المدينة.

وأشارت في مراسلتها، إلى صدور إعلان رسمي موقع للوكالة، جراء الاجتماع الذي تم عقده بدعوة من السلطة المحلية، والذي يدعي حل المشكل بشكل استعجالي، عبر الزيادة في حجم البئر وفق كل الإمكانيات المتاحة، وهو ما جعل الساكنة تعتقد أنه تم حل الأزمة.

لكن واقع الحال، حسب المراسلة، يقول العكس، فلا تزال الساكنة تعيش تحت وطأة ضعف صبيب المياه، ويتهددها العطش، ولا تجد سبيلا لقضاء مختلف مآربها التي لها ارتباط باستعمال المياه.

وسجلت المراسلة أن مشكل صبيب المياه قد طفا إلى السطح خلال السنوات الأخيرة، وهو ما كان يلزم على الأطراف المتدخلة البحث عن حلول عملية ونهائية ومستديمة، تعفي المواطنات والمواطنين من عيش هذا الوضع والكابوس المقلق كل صيف، وذلك عبر اتخاذ إجراءات استباقية تستجيب لمطالب الساكنة المتكررة منذ سنوات.

ودعت الشبيبة إلى التدخل العاجل لوضع حد لمعاناة ساكنة مدينة سوق السبت أولاد النمة، خاصة المتعلقة بمشكل ضعف صبيب المياه، واتخاذ ما يلزم من إجراءات عاجلة ومستديمة، تستجيب لمطالب ساكنة كل أحياء المدينة المتضررة.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.