أزمة كورونا تضرب بقوة قطاع السياحة بالمغرب وتوقعات بتسجيل خسائر قد تتجاوز 110 مليار درهم

غ.د

من المتوقع أن يسجل قطاع السياحة خسائر قد تتجاوز 6 ملايير دولار (أي ما يعادل 58.9 مليار درهم) أو 5 في المائة من الناتج الداخلي الخام، هذا كأفضل سيناريو محتمل، وذلك بسبب تداعيات أزمة فيروس كورونا.

وأورد مجلس التجارة العالمي التابع للأمم المتحدة والمعروف باسم (أونكتاد) في تقرير له، أنه وبحسب السيناريو الأكثر تشاؤما فإنه يتوقع أن ترتفع خسائر قطاع السياحة في المغرب إلى 11.37 مليار دولار، أي حوالي 110.29 مليار درهم، وهو ما يعادل 10 في المائة من الناتج الداخلي الخام.

و على الرغم من عودة نشاط قطاع السياحة ببطء ، ستظل حالة الجمود سارية، إذ أن الخسائر التي يسببها فيروس كورونا في السياحة قد يكون لها تاثير سلبي أيضا على القطاعات الاقتصادية الأخرى التي توفر السلع والخدمات والتي يبحث عنها المسافرون أثناء إجازاتهم مثل الطعام والمشروبات والترفيه.

من جهته، توقع تقرير المجلس الأممي، أن يخسر قطاعة السياحة العالمي ما يصل إلى 1.2 تريليون دولار أو 1.5 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، وذلك بعد أن توقف القطاع لمدة أربعة أشهر تقريبا جراء انتشار فيروس كورونا.

وقدر (أونكتاد) الخسائر في السيناريو الأكثر تشاؤما وهو فترة انقطاع في السياحة الدولية تصل إلى 12 شهرا بنحو 3.3 تريليون دولار أو 4.2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالى العالمي.

وحذر المجلس الأممي من أن الخسارة قد ترتفع إلى 2.2 تريليون دولار أو 2.8 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي إذا استمر انقطاع السياحة الدولية لمدة ثمانية أشهر وذلك تماشيا مع الانخفاض المتوقع في السياحة.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *