أساتذة التكوين المهني يتهمون الإدارة بالحيف والتمييز في حقهم ويكشفون اختلالات القطاع

نون بريس

لاتزال تداعيات الاعتصام الأخير، الذي خاضه موظفو التكوين المهني حاملي الشواهد العليا الغير محتسبة، يومي 4 و 5 نونبر الجاري، تسيطر على الإدارة العامة لمكتب التكوين المهني، التي ترأسها لبنى الطريشة، خاصة مع الارتباك الواضح الذي ظهر في بلاغها الأخير، الذي قالت فيه أن مطالب التنسيقية غير معقولة وغير قانونية .

البلاغ الذي ردت عليه التنسيقية المستقلة لحاملي الشواهد العليا الغير محتسبة بمكتب التكوين المهني، ببيان توضيحي ، كشفت فيه مجموعة من الاختلالات والخروقات التي تشوب تسيير الإدارة الحالية لقطاع التكوين المهني، الذي كان يجب أن يعرف قفزة نوعية خاصة بعد الخطاب الملك بمناسبة الذكرى السادسة والستين لثورة الملك والشعب، والذي دعا فيه إلى النهوض بهذا القطاع، حسب نص بيان التنسيقية والذي تتوفر “نون بريس” على نسخة منه.

ووجهت التنسيقية المستقلة لحاملي الشواهد العليا الغير محتسبة، مجموعة من الاتهامات للإدارة، أبرزها “إسقاط شهادات المئات من الموظفين المتعاقدين المدمجين سنة 2011، رغم الاعتراف بها مسبقا، وكذا رفض ترتيب مجموعة من الموظفين ممن أكملوا دراستهم وحصلوا على شواهد ومهارات يستفيد منها المتدربون ، وذلك في مخالفة صريحة من الإدارة للبند 23 من القانون الأساسي لسنة 2003″، تقول التنسيقية.

واتهم الإطار الممثل للأساتذة حاملي الشواهد العليا بمكتب التكوين المهني، الإدارة بممارسة الحيف والتمييز بين الأطر، من خلال التصنيف غير العادل لأساتذة يحملون نفس الشهادات ويدرسون نفس التخصصات ، لكن يتم التمييز بينهم في التصنيف السلمي للوظيفة. وختمت التنسيقية المستقلة لحاملي الشواهد الغير محتسبة بمكتب التكوين المهني بلاغها، بمجموعة من الأسئلة ، مطالبة الإدارة العامة بالتحلي بالشجاعة والمسؤولية للرد عليها

  1. الخروقات التي طالت ملف الشهادات العليا في مكتب التكوين المهني و التي نتج عنها توالي الإحتجاجات من طرف التنسيقية الوطنية الممثلة لحاملي الشهادات العليا غير المحتسبة و ذلك منذ ما يفوق الثمان سنوات ،ليست سوى الشجرة التي تخفي الغابة .
    لقد تعرضت هذه الفئة لأبشع عمليات النصب عليها بعدما تم إسقاط شهاداتها العليا في الترتيب عند الإدماج و حين توظيفات 2012/2013 في حين تحتسب نفس الشهادات لموظفين يدرسون نفس الشعب .
    اليس هذا تكريسا لتمييز العنصري بين موظفي التكوين المهني
    لن نتنازل عن الترتيب وفق شهاداتنا العليا و لن نتنازل عن الأثر الرجعي .

  2. السلام عليكم. الى كل اولائك الذين يرون ان الإدارة لم تمارس حيفا في حق حملة الشواهد سواء ضحاياإدماج 2011أو غيرهم من المظلومين داخل القطاع.
    نحن لاننتظر رأيكم أو دعمكم.ولا تعنينا سفسطتكم الدالة على ولائكم لأرباب الريع الذين يغدقون عليكم بالفتات. أما الشرفاء و الاحرار فهم في ساحة النضال و بملازمة الاعتاب .تفتح الابواب.و ما ضاع حق وراءه مطالب و الله سبحانه قال. لننصرنكم ولو بعد حين.
    باعتباري متضررة و مغربية حرة أدافع عن حقي حتى النصر. ولا قرت أعين الجبناء.

  3. لن نتراجع عن طلبنا في إعادة الترتيب
    نعاني من الميز والحكرة وسياسة باك صاحبي
    كلنا أطر وكفاءاتنا معلومة ومشهود بها… ومن أراد الدليل فلنا بدل الواحد عشرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *