أستاذات بإحدى فرعيات أزيلال يعشن ليلة في الجحيم بعد تعرضهن للسرقة ومحاولة الاعتداء من طرف مجهولين

ليلى فوزي

ليلة من الرعب والخوف تلك التي عاشتها 6 أستاذات،الليلة الماضية، بأحد دواوير أزيلال بعد اقتحام سكنهم الوظيفي من قبل مجهولين.

وحول تفاصيل الواقعة، أفاد مصدر خاص لـ “نون بريس”، أن الأستاذات المتعاقدات فوج 2020، كن يشتغلن بمدرسة فرعية آيت اعبي التابعة لمجموعة مدارس آيت حساين مديرية أزيلال،ويسكن في منزلن بالفرعية ذاتها.

وأضاف أن اللصوص المجهولين، قامو بكسر النافذة الحديدية والتسلل إلى البيت ليلا، مما زرع الرعب و الخوف في نفوس الأستاذات اللواتي اجتمعن داخل غرفة احتماء من اللصوص، الذين عمدوا على سرقة مستلزمات بالبيت، كما أنهم حاولوا التهجم على غرفة الأستاذات و الاعتداء عليهن غير أن لطف الله و صمودهم أمام الباب حال دون تمكنهم من فتح باب الغرفة.

وأوضح المتحدث ذاته، أن الأستاذات قمن بالاتصال بالدرك الملكي غير أن المنطقة المعزولة التي يتواجد بها سكنهم حالت دون وصولهم في الوقت المناسب حيث لاذ اللصوص بالفرار قبل وصول دورية الدرك الملكي التي تأخرت لـ 4 ساعات.

ومن جهته عبر عدد من رجال و نساء التعليم عن تضامنهم مع زميلاتهن مطالبين بالقبض على اللصوص و محاسبتهم و إعادة النظر في تعيينات الوزارة و الخطر الذي تتعرض له الأسرة التعليمية أثناء القيام بمهامها.

Aucune description de photo disponible.
Aucune description de photo disponible.
Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *