أستاذ يضع حدا لحياته شنقا داخل بيته بأفورار

صبرين ميري

أقدم أستاذ في الأربعينات من عمره، على وضع حد لحياته شنقا بمرحاض منزله، الكائن بحي اللوز بأفورار، صبيحة أمس الإثنين 19 غشت الجاري.

و قد خلف الحادث، الذي لا تزال أسبابه مجهولة، صدمة لدى ساكنة المنطقة، خاصة أن الضحية لم تظهر عليه في الآونة الأخيرة أية بوادر لأمراض نفسية، قد تدفعه لاتخاذ قرار إنهاء حياته بهذه الطريقة المأساوية بمرحاض منزله المتواجد بالطابق الثاني، في غفلة من أسرته.

و مباشرة بعد شيوع الخبر، تم إخطار السلطات المحلية، التي عمدت بدورها إلى استدعاء رجال الدرك الملكي، الذين عاينوا مسرح الحادث، و فتحوا تحقيقا في ملابساته،على أمل استجلاء الأسباب الحقيقية وراءه ،و ان كان الأمر يتعلق فعلا بحالة انتحار، ام انه يتعلق بجريمة قتل مدبرة.

من جهة أخرى، تم نقل جثة الضحية، وسط أجواء من الحزن، نحو مستودع الأموات بالمركز الاستشفائي الجهوي ببني ملال قصد إخضاعها للتشريح الطبي، الذي من شأنه مساعدة المحققين في تحديد أسباب الوفاة، قبل التأشير على دفنه بمسقط رأسه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *