أفتاتي :المغاربة لم يتجاوبوا مع البؤس التبشيري الاختراقي لمؤسسة “مؤمنون بلاحدود”

أحمد اركيبي

قررت مؤسسة “مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث” الإماراتية  ، تعليق جميع أنشطتها بالمغرب في خطوة  اعتبرها البعض ضربة قاصمة لكل من راهن على المشروع الإماراتي بالمغرب .

القيادي في حزب العدالة والتنمية عبد العزيز أفتاتي  اعتبر أن مؤسسة مؤمنون بلاحدود منيت بفشل ذريع في المغرب حيث لم يكن يتصور من كانوا يراهنون على إختراق المغرب من بوابة الثقافة والفكر أن يلاقوا ما لاقوه من المغاربة من يقظة أبادت مخططاتهم ومشاريعهم التبشيرية بالرغم من الإمكانيات الرهيبة التي كانت تصرف في سبيل إيجاد موطئ قدم في المغرب .

وأوضح أفتاتي في تصريح خص به موقع “نون بريس” أن مؤسسة مؤمنون بلاحدود وغيرها من المؤسسات الهدامة التي تقودها الإمارات فشلت في جميع الدول بعدما فطنت الشعوب لمخطط زرع الفتن داخل أوطانها وإرباك وحدة أقطارها باستعمال لغة المال .

وأضاف المتحدث أن الامارات أصبحت منبوذة من طرف الجميع بعدما انكشفت مؤامراتها على الشعوب والقيادات معا وآخرها محاولتها جعل القضية الفلسطينية مطية للتطبيع مع الكيان الصهيوني .

يذكر أن “مؤمنون بلا حدود” لم تكن في يوم من الأيام “مؤسسة ربحية ولم تعتمد إطلاقا في تنظيم أنشطتها على مبيعات الكتب ولا على المعارض، بل كل المنتوج الفكري والثقافي الذي كانت تقدمه، والمؤتمرات الفكرية وغيرها من الأنشطة كلها بتمويل إماراتي”.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *