أكاديمية البيضاء تخرج عن صمتها بخصوص تفويت إعدادية تعليمية للقطاع الخاص

غ.د

بعد الجدل الذي أثاره قرار تفويت إعدادية أنس بن مالك، المتواجدة بحي السلام بالألفة ، مقاطعة الحي الحسني إلى القطاع الخاص، خرجت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الدار البيضاء سطات، عن صمتها لتوضيح خلفيات هذا التفويت وأثره على التلاميذ.

وذكرت الأكاديمية، في توضيح لها، أن ثانوية أنس بن مالك الإعدادية تأسست سنة 2001 ومنذ إحداثها عرفت هذه المؤسسة ضعفا في الطلب نتيجة طبيعة النمو العمراني المحيط بها حيث تشتغل حاليا بنسبة استغلال لا تتجاوز 20% من طاقتها الاستيعابية ولا يتجاوز عدد التلميذات والتلاميذ بها 380 فردا.

ووفق الأكاديمية الجهوية ، توجد مؤسسة أنس بن مالك قرب مؤسستين إعداديتين مجاورتين عمر بن الخطاب وابن النديم اللتان تشتغلان بنسبة استغلال ضعيفة لا تتجاوز 37% ولا تبعدان عن مقر سكن التلاميذ إلا بمسافة 500 إلى 600 م

وكشفت الإدارة التربوية توصلها بطلب من جامعة محمد السادس لعلوم الصحة، و المندرجة تحت مؤسسة الشيخ خليفة بن زايد التي تتمتع بصفة المنفعة العامة، في شأن وضع مؤسسة أنس بن مالك رهن إشارتها بغرض توسيع العرض الجامعي في مجال الصحة.

وأضافت الأكاديمية إلى أنه نظرا لكون المشروع يندرج في إطار توسيع العرض التكويني بشكل عام، وبعد دراسة معطيات الخريطة المدرسية من طرف المصالح المختصة؛ أعطت الأكاديمية والوزارة موافقتهما على إنجاز المشروع على أن تساهم الجامعة في توسيع العرض التربوي في ثلاث مؤسسات وتأهيل خمس مؤسسات تعليمية بالمديرية الإقليمية الحي الحسني.

وأشارت الأكاديمية، إلى أن المديرية الإقليمية بالحي الحسني “عقدت سلسلة من اللقاءات التواصلية مع الفيدرالية الوطنية لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ بالمغرب “الفرع الجهوي لجهة الدار البيضاء-سطات” وبمكتب جمعية أمهات وآباء وأولياء تلاميذ ثانوية أنس بن مالك الإعدادية؛ لدراسة الطلب المقدم من طرفهما المتمثل في استمرار الدراسة خلال الموسم الدراسي 2021/2022 بشكل عادي بالنسبة للتلاميذ الذين يدرسون حاليا بالمؤسسة على أساس أن عملية تنقيل التلاميذ لا تتم إلا مع بداية شهر شتنبر 2022 وهو الأمر الذي تم قبوله من طرف المديرية الإقليمية بالحي الحسني”.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *