أمريكا.. أكثر الدول التي تعرض رؤساؤها للاغتيال

شهدت الولايات المتحدة الأمريكية طيلة تاريخها، سلسلة اغتيالات طالت رؤساء تعاقبوا على حكمها، لتكون بذلك على قائمة دول العالم من حيث عدد الاغتيالات التي نجح بعضها وفشل الآخر.

وكان الرئيس الأول لأمريكا “أبراهام لينكولن”، أول رئيس للبلاد يتعرض للاغتيال سنة 1865، وذلك بسبب مواقفه المناهضة للعبودية. حيث تسلل ويلكس بوث، أحد المتطرفين العنصريين ضد السود، إلى مسرح فورد في العاصمة واشنطن، إلى المقصورة الرئاسية وأطلق رصاصة على رأسه من الخلف، وأرداه قتيلا، وقتل بوث بعد 12 يوما من اغتياله للرئيس لينكولن.

جيمس جارفيلد، كان الرئيس العشرين للولايات المتحدة، ولم يجلس على كرسي الرئاسة سوى أربعة أشهر عام 1881، بعد أن اغتاله تشارلز جيتو، وهو رجل غريب الأطوار، طالب بتعيينه سفيرا للولايات المتحدة في فرنسا لكن طلبه رفض، فقتل الرئيس انتقاما.

ومن بين رؤساء أمريكا الذين تم اغتيالهم، ويليام ماكينلي، اغتيل عام 1901، أثناء حفل استقبال في أحد المعارض، على يد ليون كازلجوسر، الذي اقترب منه مغطيا يده بمنديل، ثم نزع المنديل وأطلق رصاصتين على الرئيس، في صدره وفي بطنه، وتوفي متأثرا بجراحه، ليعدم القاتل.

كما تم اغتيال جون كينيدي، وهو الرئيس الخامس والثلاثين للولايات المتحدة، ورابع حادثة اغتيال لرئيس أمريكي، بعد أن أطلق النار عليه لي هارفي أوزوالد، ضابط البحرية الأسبق، أثناء مرور موكبه في أحد شوارع مدينة دالاس في ولاية تكساس في 22 تشرين الثاني 1963.

وبحسب صحيفة “لوس أنجلوس تايمز” الأمريكية، فهنالك 16 رئيسا أمريكيا تعرضوا لمحاولة اغتيال، لم ينجح منها سوى 4 من بين 45 رئيسا توالوا على سدة حكم البلاد منذ استقلالها عام 1776.

وكان فرانكلين روزفلت، من بين الرؤساء الذين نجوا من محاولة اغتيال، حيث كان سيتم تصفيته بنفس الطريقة التي اغتيل فيها جون كينيدي، إذ وأثناء ركوبه سيارته المكشوفة في ولاية فلوريدا، أطلق الإيطالي جوزيبي زانجارا خمس طلقات في محاولة لقتل الرئيس روزفلت، لكن لم تصبه أي من الرصاصات الخمس. وقتل بدلًا منه رئيس بلدية شيكاغو، بالخطأ عام 1933.

رونالد ريغان، الرئيس الأمريكي الأشهر، بعد فوزه بمعركة الانتخابات الرئاسية عام 1981، بثلاثة أشهر، وأثناء خروجه من فندق هيلتون في واشنطن، انطلق جون هينكلي جونيور، وأطلق ست رصاصات باتجاه ريغان، لكنه لم يمت، وأصيب في رئته. تعافى ريغان وأكمل فترته الرئاسية، وأصابت الرصاصات ضابط شرطة، والسكرتير الصحفي للبيت الأبيض، وأحد أعضاء حماية الرئيس.

الرئيس السابق باراك أوباما، حين كان باراك أوباما مرشحا رئاسيا في 2008 خطط بول شيلسمان ودانيال كاورت لقتل 102 أميركي من ذوي الأصول الأفريقية. وكان أوباما واحدا من أهداف الاغتيال، لكن الشرطة استطاعت اعتقالهما قبل أن ينفذا خطتهما بوقت طويل.

وفي أبريل 2013 تم اختبار رسالة كانت موجهة إلى أوباما وعثر على سم الريسن فيها. وحكم على مرسل الرسالة جيمس إيفيرت دوتشكي بالسجن 25 عاما.

وفي 2015 أفادت شبكة “سي أن أن” الأميركية باعتقال السلطات ثلاثة أشخاص وهم أبرور حبيبوف و عبد الرسول جورابيوف و أخرور سيد أخماتوف بتهم التخطيط لاغتيال أوباما والاتحاق بتنظم الدولة الإسلامية داعش.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *