أم تنتفض في وجه المدارس الخصوصية وتصفها بـ “العصابات”

ل ف

لم تفلح دعوة وزير التربية الوطنية للهيئات الممثلة لجمعيات آباء وأمهات التلاميذ إلى التوسط لتجاوز الخلاف القائم بين الأسَر التي يتمدرس أبناؤها في المدارس الخاصة من جهة، وأرباب هذه المدارس من جهة ثانية، في تقريب وجهات النظر بين الطرفين؛ بل إن الخلاف بينهما وصل في بعض الحالات إلى القضاء.

توثر العلاقة بين المدارس و أولياء الأمور، دفعت عدد منهم للاحتجاج أمام هذه المدارس التي تطالبهم بأداء الواجبات المدرسية لثلاثة أشهر الأخيرة والتي تزامنت مع فرض الطوارئ الصحية وتعليق الدراسة الحضورية وتعويضها بالتعليم عن بعد، وهو الأمر الذي استنكره الكثير من أولياء الأمور في وقفة احتجاجية، حيث انتفضت إحدى الأمهات في وجه هذه المدارس في شريط فيديو متداول، معتبرة أن “الجشع” و “الطمع” دفعهم إلى دعوة الأباء إلى أداء مستحقات الأشهر الثلاث بنسبة 100% مشيرة أن عددا من أولياء الأمور لم يمتنعو عن أداء جزء من المستحقات بنسبة 50 في المائة تضامنا مع هذه المدارس، غير أن رفض هذه الأخيرة دفعتهم للاحتجاج و استنكار هذا السلوك معتبرة أن القانون لا يلزمهم على أداء المستحقات مقابل خدمة لم تقم بها .

ووصفت الأم في احتجاجها ضد ما اعتبرته”جشع” المدارس بأن هذه الأخيرة تحولت إلى “عصابات”، تفتقد للحس التربوي، همها الوحيد هو الربح المادي دون مراعاة للوضعية الاجتماعية والاقتصادية التي يمر بها عدد كبير من المغاربة .

وأشارت في احتجاجها إلى أن عدد من المدارس أبانت عن الحس التربوي و التضامني ، حيث قامت بتخفيض واجبات التمدرس في ظل هذه الجائحة.

أم تنتفض في وجه المدارس الخصوصية…. حنا مابقيناش مع المدارس ولينا مع عصابةلمزيد من الصور و الفيديوهات تابعونا على انتستغرام https://www.instagram.com/dima.meknes/

Posted by ‎ديما مكناس‎ on Monday, June 29, 2020
Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *