إسدال الستار على فعاليات المؤتمر الدولي للفدرالية الدولية للعمال العلميين بمراكش

نون بريس

أشرفت النقابة الوطنية للتعليم العالي على تنظيم الجمع العام 23 للفيدرالية الدولية للعاملين العلميين، أيام 9-12 ماي 2022، بمدينة مراكش.
وتميزت أشغال مؤتمر هذه الفيدرالية الدولية بندوة علمية دولية حول موضوع “العلم : من طرف من ؟ يوجه لمن ؟ ولماذا ؟”:
عرفت الدورة نجاحا متميزا على مستوى التنظيم الجيد وكذا على مستوى العروض العلمية المهمة والورشات المتنوعة التي سهر على تنشيطها مجموعة من الخبراء العلميين الدوليين من جنسيات مختلفة، وقد خلصت اشغال المؤتمر الى مجموعة من التوصيات التي سيتم توجيهها الى الهيئات الدولية كاليونيسكو والامم المتحدة.
شارك في هذا الجمع، مجموعة من الباحثين في عدة تخصصات من المغرب ومن بلدان أوروبية وأمريكية وأسيوية وإفريقية، ممثلون عن الجامعات ومعاهد البحث العلمي، والهيئات النقابية الدولية.ويذكر أن تنظيم هذا المؤتمر يتم في اطار الدبلوماسية الموازية التي تقوم بها النقابة الوطنية للتعليم العالي مع عدة هيئات ومنظمات دولية وإقليمية.
وينبغي التاكيد على ان الفيدرالية الدولية للعمال العلميين التي تأسست سنة 1946، من طرف فريدريك جوليو كيري الحاصل على جائزة نوبل، على أنقاض كارثة انفجار قنبلة هيروشيما، تهدف إلى التنبيه على جعل العلوم في خدمة الإنسانية، وحماية المجتمعات البشرية من التحديات التي تواجهها، وترسيخ الهدف السامي للبحث العلمي المنتج بوصفه رسالة نبيلة تتطلع الى تطوير وخدمة الانسانية، ولعل من ابرز صورها القريبة قدرة العلماء والمختبرات على إنتاج لقاحات “كوفيد19″، في ظرف وجيز لم يتجاوز 12 شهرا، بدلا من جعل العلوم وسيلة لتدمير البشرية بتطوير اسلحة الدمار الشامل والأسلحة البيولوجية، وسببا في الثلوت البيئي.
وتوجت اشغال هذا المؤتمر بانتخاب اعضاء المجلس الاداري و المكتب التنفيذي للفيدرالية الدولية للعامليين العلميين لولاية الاربع سنوات القادمة، وإعادة الثقة في رئيسها جون بول ليني، وتجدر الاشارة إلى أن الدورة 23 تميزت بعودة النقابة الوطنية للتعليم العالي الى الهيئات المسيرة للفيدارلية من خلال حصولها على 3 اعضاء بالمجلس الاداري وعضو بالمكتب التنفيدي في شخص كاتبها العام.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.