إصابة الابن الأصغر لترامب بفيروس “كورونا”

نون بريس

أعلنت زوجة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأربعاء، إصابة ابنهما الأصغر بارون (14 عاما) بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.

وقالت ميلانيا ترامب في بيان بعنوان “تجربتي مع كوفيد-19″، وذلك بعد أسبوعين على تشخيص إصابتها والرئيس ترامب بالفيروس: “بالطبع فكرت على الفور بابننا”، مضيفة أنها “شعرت بارتياح كبير عندما أتت نتيجة اختباره سلبية (..) لكنّ مخاوفي تجسّدت عندما خضع للاختبار مرة أخرى وأتت النتيجة إيجابية”.

جاء إعلان قرينة الرئيس في بيان نُشر على وسائل التواصل الاجتماعي يؤرخ تجربتها الشخصية مع مرض كوفيد-19، بما في ذلك تعرضها لسلسلة من الأعراض التي تمكنت من التغلب عليها بالفيتامينات والطعام الصحي. وأعربت السيدة الأولى عن أملها في استئناف مهامها قريباً.


وكتبت ميلانيا: «كنت سعيدة لأننا مررنا بهذه التجربة نحن الثلاثة معاً، حتى نتمكن من الاعتناء ببعضنا وقضاء الوقت معاً».

من جانبه، تحدث ترامب في تجمع انتخابي، ليل الأربعاء، في ولاية أيوا، وبدا غير مكترث بشأن عدوى نجله، قائلاً: «أصيب بها لفترة وجيزة، لا أعتقد حتى أنه كان يعلم أنه مصاب بها».

وأضاف، مستغلاً التعافي السريع لابنه كجزء من برنامجه لإعادة فتح المدارس: «بارون بخير. هذا يحدث. الناس يصابون به ويتماثلون للشفاء. أعيدوا الأطفال إلى المدرسة. علينا إعادة الأطفال إلى المدرسة».

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *