إطلاق نار عشوائي بكلميم يؤدي إلى مقتل شابة وإصابة 11 آخرين

غزلان الدحماني

استنفرت المصالح الأمنية بمدينة كلميم، مساء الإثنين، عناصرها بعد إقدام أربعيني على إطلاق النار بواسطة بندقية صيد على مواطنين بشكل عشوائي بالقرب من مسكنه بحي “تكنة”.

وقد تمكنت عناصر الأمن بالمدينة مدعومة بعناصر الفرقة الجهوية للتدخل، من السيطرة على المعني بالأمر الذي تسبب في مقتل فتاة من مواليد 1991، وإصابة 11 آخرين من بينهم موظفا شرطة جرى نقلهم إلى المستشفى العسكري بالمدينة لتلقي العلاج.

وبحسب بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، فإن المعطيات الأولية تشير إلى قيام المشتبه فيه، المقيم سابقا بالخارج، والذي يحتمل أنه يعاني من اضطرابات عقلية، بإطلاق النار بشكل عشوائي وبدون سبب ظاهر من بندقية صيد في ملكيته.

وأضاف البلاغ أن تدخل عناصر الشرطة، مدعومة بعناصر الفرقة الجهوية للتدخل، مكن من عزل مكان الاعتداء في مرحلة أولية، قبل أن تضطر عناصر الشرطة إلى استعمال أسلحتها الوظيفية وإطلاق النار على المشتبه فيه الذي تعرض لإصابات على مستوى الساقين، ما مكن من السيطرة عليه وحجز السلاح الناري المستعمل في الاعتداء.

وتم الاحتفاظ بالمشتبه فيه رهن المراقبة الطبية بالمستشفى، في انتظار إخضاعه لبحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لتحديد كافة الظروف والملابسات المحيطة بهذه الواقعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *