إندبندنت: الهند تستعد لتجريد ملايين المسلمين من جنسيتها

ل ف

تستعد السلطات الهندية لتجربد ما لا يقل عن 4 ملايين شخص، معظمهم من المسلمين، من جنسيتها، واعتبارهم مهاجرين غير شرعيين، وتخطط لاعتقالهم في معسكرات ضخمة، بحسب ما كشفته صحيفة “إندبندنت” البريطانية.

وقالت الصحيفة إن حزب “بهاراتيا جاناتا” الهندي الحاكم يتبنى أجندة قومية هندوسية متطرفة تقوض التعددية في البلاد.

وأوضحت أن السلطات الهندية أطلقت حملة للبحث عمن تسميهم المهاجرين غير الشرعيين بولاية أسام الجبلية الفقيرة التي تقع قرب الحدود مع بنغلاديش وميانمار، ويبلغ عدد سكان أسام 33 مليون نسمة.

وأضافت أن غالبية السكان الذين تسعى السلطات لاعتبارهم مهاجرين أجانب من مواليد الهند، ويتمتعون بكامل حقوق المواطنة بما في ذلك الحق في الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات.

وألقت السلطات القبض على المئات منذ انطلاق الحملة التي بدأت منذ سنوات وتنتهي نهاية الشهر الجاري، للاشتباه في كونهم مهاجرين أجانب من ضمنهم محاربون قدامى بالجيش، وفقا للصحيفة التي قالت إن السلطات تخطط لإنشاء معسكرات اعتقال ضخمة جديدة لهم.

وأوضحت “إندبندنت” في تقريرها أن حكومة رئيس الوزراء “ناريندرا مودي” ماضية في تنفيذ سياستها رغم تحذير ناشطين حقوقيين ومحامين من أن ما أقدمت عليه السلطات قد يدفع العشرات إلى الانتحار خوفا من الاعتقال والتجريد من المواطنة.

وأشار التقرير إلى تزايد القلق في أوساط المسلمين جراء الحملة التي تأتي ضمن إستراتيجية بعيدة المدى يسعى من خلالها “مودي” لتحويل الهند إلى دولة هندوسية قومية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *