إنقلاب سيارة إسعاف يسفر عن وفاة ممرضة ببيوكرى وهيئة نقابية تهاجم وزارة الصحة على خلفية الحادث

نون بريس

في حادث مأساوي لقيت صباح اليوم الثلاثاء ممرضة مصرعها إلى جانب مريضة، إثر انقلاب سيارة الإسعاف التي كانت تقلهم، وذلك على مشارف منطقة بيوكرى، خلال عملية تحويل من المستشفى الإقليمي بآسا في اتجاه المستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير.

النقابة الوطنية للصحة العمومية التابعة للفيدرالية الديمقراطية للشغل دخلت على خط الفاجعة معبرة عن استيائها الشديد للتعاطي السلبي لوزارة الصحة مع حوادث النقل الصحي، التي لم تتعد في جلها بيانات المواساة والتكفل العلاجي، دون إيجاد أي مقاربة مندمجة واعتماد سياسات ناجعة من شأنها انتشال الأطر الصحية بكل فئاتها من الخطر المحدق والخراب الذي يتهددها يوميا، أثناء مباشرتهم لمهام التحويل والنقل.

وأشارت النقابة في بلاغ لها إلى تقادم أسطول العربات الناقلة، خاصة بالمناطق القروية والنائية، وغياب التكوين الملائم في مهام النقل الصحي خاصة بالنسبة للسائقين في المجال القروي والمناطق النائية.

وسجلت النقابة بكل أسى وحزن، التزايد المهول والخطير في أعداد الأطر الصحية وخاصة الممرضات والممرضين ضحايا حوادث النقل الصحي أثناء تحويل المرضى نحو الأقطاب الاستشفائية، حيث وصل عدد الحوادث الخطيرة خلال خمس سنوات الأخيرة إلى أزيد من 17 حالة من الحالات، منهم من لقي حتفه ومنهم من لازال يصارع ندوب وجراح تلك الحوادث المأساوية وحيدا.

وعبر البلاغ عن رفض النقابة القاطع وقوف وزارة الصحة موقف المتفرج، دون اتخاذ المتعين لوقف النزيف الذي يعرفه القطاع بسبب حوادث النقل الصحي التي يكون ضحيتها الأول والأخير الإطار الصحي، محملة الوزارة المسؤولية في ضمان حماية وسلامة أطرها.

وطالب البلاغ في الأخير وزير الصحة بالانكباب المباشر والفعلي على معالجة الاختلالات التي يعرفها هذا الميدان قبل أن يتحول مجرى الأمور إلى ما لا يحمد عقباه.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *