إيكونوميست: فيسبوك تنحني لإرادة الديكتاتوريين العرب

غ.د

اتُهمت شركة “فيسبوك” بالخنوع للديكتاتوريين العرب. ويرى نقادها في المنطقة أن فيسبوك ومنصتها باتت تمارس الحذر في تعاملها مع المستخدمين وتعليقاتهم لئلا تغضب السلطات التي تسمح لها بالعمل.

وقالت مجلة “إيكونوميست” في تقرير لها تحت عنوان “بأصدقاء كهؤلاء.. فيسبوك تنحني لإرادة الديكتاتوريين العرب”، مشيرة فيه لما حدث لسارية البيطار، أحد مستخدمي المنصة في إدلب السورية، كمثال على أن الناشطين لم يعودوا قادرين على فهم طريقة تفسير الشركة للقوانين.

ويقول البيطار، المهندس المعماري، إن الرسالة التي تلقاها كانت صاعقة: “تم تجميد حسابك بشكل دائم لأنك لم تتبع معايير مجتمع فيسبوك”. وجاء في الرسالة من الشركة العملاقة: “للأسف لن نكون قادرين على إعادة تفعيله لأي سبب”.

ويعلق البيطار أن 14 عاما من صور العائلة والذكريات ويومياته عن الحرب الأهلية السورية، إلى جانب 30.000 متابع محيت بجرة قلم. وكان البيطار حذرا في منشوراته، فهو لم يصف قتلى المعارضة بالشهداء، ولم ينشر صورا بشعة عن الجرائم. ويشك أن السبب وراء إسكاته هي اهتمامه بنجم كرة قدم سوري قام بعد أشهر من الاحتجاجات بحمل السلاح وقتل على يد نظام بشار الأسد.

وتعلق المجلة: “في منطقة يحكمها الديكتاتوريون تزعم شركة فيسبوك أنها تعطي حرية التعبير أقصى مستوى ممكن، وهو ما منحها شعبية، فالمنصة لديها مستخدمون في دول الخليج أكثر من أي دولة في العالم بالنسبة لعدد السكان، بل ونسب إليها الفضل في انتفاضات الربيع العربي عام 2011. إلا أن الشركة ومنذ اكتتابها عام 2012 أصبحت أكثر حذرا مع الديكتاتوريين الذي يسمحون لها بالعمل، كما يقول النقاد وأقل تسامحا مع الناشطين”.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *