احتجاجات التلاميذ على التوقيت المدرسي الجديد تُخرج وزارة التعليم عن صمتها

غ.د

بعد تنظيم تلاميذ مجموعة من المدارس المغربية، اليوم الأربعاء، احتجاجات على الإبقاء على التوقيت الصيفي طيلة السنة، خرجت وزارة التربية الوطنية لتوضح الأمر.

وقالت الوزارة في بلاغ لها إنه “على إثر ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي وكذا من خلال بعض المنابر الإعلامية الإلكترونية من معطيات بخصوص توقف الدراسة في بعض المؤسسات التعليمية بسبب التوقيت المدرسي الجديد، فإن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، حرصا منها على توضيح كل ما من شأنه أن يغالط الرأي العام التعليمي والوطني، تؤكد أن الأمر يتعلق فقط بحالات معزولة”.

وأضافت الوزارة في ذات البلاغ، أن التلاميذ والتلميذات التحقوا بأقسامهم في أغلب الحالات بعد تدخل الفرق التربوية التابعة للمديريات الإقليمية لإعطاء التفسيرات اللازمة بخصوص هذا التوقيت.

وأكدت الوزارة، أنها “تشيد بروح المسؤولية والالتزام التي أبانت عنها الأطر التربوية والإدارية من خلال القيام بواجبها المهني النبيل، وكذا التعبئة الكبيرة التي قامت بها جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ والشركاء الاجتماعيون وكافة المتدخلين”.

وأحدث التوقيت المدرسي الجديد حالة من الارتباك لدى الأسر المغربية بعد عطلة دامت 8 أيام، حيث عبر آباء وأولياء أمور التلاميذ عن رفضهم لهذا التوقيت الذي لا يتناسب مع أوقات عملهم بالنسبة للآباء الموظفين من جهة، وأن الاستيقاظ باكرا والخروج مساء من المؤسسات التعليمية خاصة النائية يشكل خطرا على سلامة التلاميذ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *