احتقان وغضب في صفوف الأطباء بسب تدبير ملف التعويضات الخاصة بكورونا

ل ف

أكدت الجمعية المغربية لعلوم التمريض والتقنيات الصحي، في بلاغ لها، أن مجموعة من الأطر التمريضية، التابعة للمركز الاستشفائي الجامعي أبن سينا بالرباط، عبرت عن قلقها واستيائها من الطريقة التي دبرت بها عملية حصر الأسماء التي ستستفيد من التعويضات الخاصة بكورونا، معلنة استغرابها الكبير من تنزيل وتسجيل أسماء ضمن اللوائح الخاصة بالفرق التي اشتغلت مباشرة مع المريض بمصالح (كوفيد_19)، دون أن يكونوا  قد قاموا بذلك حضوريا وفعليا

وأشارت الجمعية في البلاغ ذاته، إلى أنه “تم تسجيل تفاوتات في عدد الأيام المحتسبة المعوض عنها، حيث احتسبت لصالح بعض المحظوظين فترة زمنية لم يقضوا منها إلا أيام معدودة داخل مصالح كوفيد_19، فبالرغم من تعميم الاستفادة من هذه التعويضات من طرف وزارة الصحة، إلا أن قيمتها تبقى مرتبطة ومحددة حسب الاتصال المباشر الغير المباشر مع مرضى كورونا”.

وأضافت الجمعية، أن الأطر التمريضية التي عرضت حياتها للخطر غاضبة، وأنها فسرت تحايل الإدارة المسؤولة على أموال الصندوق الوطني لتدبير جائحة فيروس كورونا هو فقط من أجل إرضاء أشخاص غابوا من مباشرة مرضى كوفيد-19، معتبرة أن ما حدث هو خيانة الأمانة وتلاعب والاستهتار، وأنه يجب أخد بعين الاعتبار معيار الشفافية والنزاهة.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *