استمرار غلاء تذاكر السفر بالحافلات رغم قرار الرفع من عدد المسافرين يغضب المغاربة

ليلى فوزي

تفاجئ العديد من المواطنين، في الأيام الأخيرة، من استمرار ارتفاع أسعار تذاكر حافلات نقل المسافرين، بالرغم من قرار الحكومة تخفيف الاجراءات الاحترازية وعلى رأسها الرفع من الطاقة الاستيعابية لوسائل النقل العمومي إلى 75 في المائة.

واستنكر عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي غلاء تذاكر السفر ورفع مجموعة من شركات النقل لأثمنة التذاكر بالرغم من الرفع من عدد الركاب متجاهلين بذلك القرارات الحكومية الأخيرة.

واعتبر عدد من النشطاء، أن التسيب و غياب المراقبة من قبل الوزارة الوصية، ساهم بشكل كبير في ارتفاع أسعار تذاكر حافلات نقل المسافرين التي ألهبت جيوب الأسر المغربية التي هي أصلا متضررة بسبب الانعكاسات السلبية لفيروس كورونا على القدرة الشرائية للمواطنين.

وانتقد البعض الآخر وقوف الوزارة الوصية على القطاع في موقف المتفرج، عوض التدخل لضبط المخالفين للتدابير القانونية المنظمة لقطاع نقل المسافرين.

المرصد الوطني للسلامة الطرقية دخل بدوره على خط هذه الزيادة “غير المبررة “، حيث أفاد في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك”،أن أحد المسافرين توجه يوم الجمعة الماضية، إلى إحدى وكالات الأسفار المعروفة بإنزكان، من أجل حجز تذكرة سفره إلى مراکش، لكنه فوجئ بسعر التذكرة الذي بقي على حاله رغم قرار تخفيف الإجراءات ومنها رفع الطاقة الاستيعابية للحافلات إلى 75 %”.

وأضاف المرصد في تدوينته أن “الغريب في الأمر، أن الشركة المذكورة والمعروفة وطنيا، طبقت الرفع من عدد المسافرين دون تخفيض ثمن التذاكر، في حين أن إحدى الوكالات الوطنية الأخرى بالقرب منها طبقت تخفيض ثمن التذاكر”.

وختم تدوينته متسائلا “فما رأي الجهات الوصية على القطاع؟ وهل ستتحرك آليات المراقبة للوقوف على ما يتعرض له المسافرون من ابتزاز ب«العلالي»”.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *