اعتصام الطلبة المطرودين بأكادير يجر الرميد للمساءلة

غ.د

راسلت البرلمانية، حنان رحاب، المصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، بخصوص الطلبة المطرودين بأكادير الذين دخلوا منذ الإثنين في إضراب إنذاري عن الطعام داخل معتصمهم أمام رئاسة جامعة ابن زهر، احتجاجا منهم على “طردهم من الدراسة بسبب أنشطتهم النقابية داخل الاتحاد الوطني لطلبة المغرب”.

وذكرت البرلمانية، في رسالة موجهة إلى وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، يوم الثلاثاء 6 أبريل الجاري، أن “ثلاثة طلبة يخوضون اعتصاما منذ مدة طويلة أمام رئاسة جامعة ابن زهر بأكادير، من أجل المطالبة بإعادة تسجيلهم بكلية العلوم وإلغاء قرار الطرد الصادر في حقهم، بسبب ما يقولون إنه راجع إلى أنشطتهم النقابية الطلابية”.

وأضافت البرلمانية في رسالتها التي تعتبر الثانية من نوعها، أن هؤلاء الطلبة شرعوا، مساء الإثنين 05 أبريل الجاري، في إضراب إنذاري عن الطعام، بموازاة مع اعتصامهم المفتوح؛ مما انتهى بتدخل القوات العمومية لفضّه.

وساءلت البرلمانية عن الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، الوزير عما قام به بصفته وزيرا لحقوق الإنسان، من أجل “ضمان حق هؤلاء الطلبة في التعليم، ومتابعة دراستهم” الذي “هو حَق لا تسقطه حتى العقوبات الحبسية”.

وسبق للبرلمانية أن راسلت الوزير شهر نونبر من السنة الماضية، وأخبرته أن “الجميع يتابع (…) مأساة طرد ثلاثة طلبة من الدراسة بجامعة ابن زهر بكلية العلوم بقرار نهائي، بشكل يتعارض مع فصول الدستور (31, 32, 33, 168) ومع المواثيق الدولية التي تضمن هذا الحق (الحق في التعليم)، كما يعرّض مستقبلَهم ومستقبل عائلاتهم للخطر”.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *