الأساتذة المتعاقدون يستنكرون استدعاء الدرك لمنسق بجهة سوس للتحقيق معه

ل ف

أثار استدعاء المنسق الإقليمي بمديرية إنزكان ايت ملول جهة سوس،حمزة خوري، في أول أيام الإضراب عن العمل الذي انخرطت فيه “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد ومجموعة من النقابات التعليمين”، من طرف الدرك الملكي للمثول أمام الضابطة القضائية بالمركز الترابي القليعة التابعة لإقليم إنزكان، غضب واستنكار مجموعة من الأساتذة المتعاقدين.

وعبر المتعاقدون عن غضبهم واستنكارهم للتضييق على الحريات الذي أصبح يتعرض له “مناضلوها” في الأيام الأخيرة،وعلق عدد من الأساتذه على خبر استدعاء خوري بالصفحة الرسمية للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بالقول “في سياق الهجوم الذي يطال المناضلين من داخل إطارنا الصامد ، يتم هذه الأثناء استدعاء الاستاذ حمزة خوري المنسق الاقليمي لتنسيقية أكادير”، مشيرين على أن “تعميم قمع الأساتذة يعني تعميم النضال و التصعيد”، وفق تعبريهم.

ومن جهته عبر المكتب الإقليمي للتنسيقية بأكادير، في إعلان تداوله الأساتذة المتعاقدون عن تضامنها واستعدادها للدخول في أشكال احتجاجية تصعيدية ردا على استدعاء الأستاذ حمزة خوري.

L’image contient peut-être : ‎texte qui dit ’‎أكلمراض لوطنيةأة التنسيقية الوطنية ساتذة الذين فرض عليهم التعاقد المكتب الإقليمي أكادير الكبير العام إخبار عاجل نخبر عموم الأساتذة والأستاذات من داخل التنسيقية الحلية لأكادير الكبير أن الأستاذ حمزة خوري قد توصل اليوم 2 دجنبر باستدعاء من طرف الدرك الملكي، لذا نيب بجميع الأساتذة والأستاذات على مستوى المديريتين للاستعداد لأشكال نضالية تصعيدية من أجل تحصين مناضلنا حمزة، وعبره كافة مناضلي التنسيقية التسفية #كلنا منسقون # كلنا الأستاذ حمزة علييم التعاف وعاشت التنسيقية الوطنية للأساتهة الذين فرض عليهم التعاقد صامدة مناضلة، حرة مستقلة ថ اسادير‎’‎

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *