الأساتذة المرسبين يعودون للشارع ويحملون الدولة مسؤولية الترسيب  

إدريس التزارني

أكد الأساتذة المرسبين أن أشكالهم النضالية بمختلف أنواعها مستمرة حتى الحل النهائي لهذا الملف، وأنه بسبب هذا الإقصاء الممنهج و المستمر، تحمل جميع المسؤولين في هذا الملف المسؤولية الكاملة.

وحمل المشاركين في وقفة احتجاجية أمس السبت 14 أبريل أمام وزارة التربية الوطنية المسؤولية لوزيري التربية الوطنية السابق والحالي ووزيري الداخلية السابق والحالي ورئيس الحكومة وغيرهم مسؤولية ما آلت وستؤول إليه الأوضاع.

ورفع المشاركون في الوقفة شعارات منددة بالإقصاء الممنهج والظلم الذي طال عددا من الأساتذة، مطالبين بحقهم في الإدماج الفوري المشروع أسوة بباقي الأساتذة الآخرين.

وأشار المحتجون أن لا شيء سيوقف نضالهم حتى تحقيق مطلبهم العادل والمشروع والمضمن في محضر الاتفاق الموقع بتاريخ 13 و21 أبريل، واللذين ينصان بشكل صريح على توظيف فوج 2016 من الأساتذة المتدربين كاملا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *