الأكاديمية الفرنسية للعلوم تحذر الآباء من الآثار السلبية للشاشات اللوحية على الأطفال

غ.د

أوصت الأكاديمية الفرنسية للعلوم، الآباء والأمهات بأخذ الحذر خلال استعمال أطفالهم لشاشات التلفاز واللوحات الإلكترونية.

وقالت الكاتبتان دلفين شايي وأنياس لوكلير في تقريرهما، إنه بعد مرور ستة أعوام منذ نشرها رأيا مثيرا للجدل بشأن استعمال الأطفال الشاشات تنكب الأكاديمية الفرنسية للعلوم من جديد على هذه المسألة.

وقدمت الأكاديمية تقريرها الذي يتضمن توصياتها في شكل “دعوة للتيقظ المنطقي” التي أثرتها بمقابلات مع الخبراء. فيما بينت الكاتبتان أن التقرير جاء ليحث الآباء على التفكر في عواقب استخدامهم كل ما هو رقمي على تفاعلاتهم مع أطفالهم.

وأفاد برونو فاليسار الطبيب النفسي والمؤلف المشارك للتقرير بأنه حتى إن لم يثبت ذلك بعد عبر دراسات علمية فإننا نخشى أن يكون تعلم التواصل غير اللفظي -الذي يمر من خلال تعابير الوجه والنغمة ونبرة الصوت وغيرها- ضعيفا بدرجة أكبر في حضور شخص بالغ يكون منغمسا في استخدام شاشة ما.

وينصح تقرير الأكاديمية بعدم ترك الطفل بمفرده مع إحدى الشاشات قبل بلوغه سن الثالثة، خاصة مع تلك التي يستطيع التحكم في استخدامها بنفسه، مثل الأجهزة اللوحية والهواتف المحمولة.

ووفقا للخبراء، يمكن القيام “باستثناء” من أجل استخدام “ترفيهي” يكون بمرافقة من قبل الوالدين.

وينصح تقرير الأكاديمية الآباء بعدم شراء الأجهزة اللوحية أو الهواتف أو مشغل الألعاب المحمول لأطفالهم التي يكون من الصعب تنظيم استخدامها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *