الاتحاد المغربي للشغل يطالب بإسقاط “ضريبة التضامن” ويدعو إلى سن ضريبة على الثروة والمستفدين من خيرات البلاد

غ.د

أعلن الاتحاد المغربي للشغل، رفضه ما سمي بـ”مساهمة التضامن الاجتماعي”. مطالبا بإسقاط هذه الضريبة أثناء مناقشة مشروع قانون مالية 2021 في اللجان البرلمانية.

وراسلت الهيئة النقابية، الأحزاب السياسية ورؤساء الفرق البرلمانية، من أجل الوقوف إلى جانب الطبقة العاملة المغربية ورفض هذه الضريبة.

ووصفت النقابة، هذا الإجراء بـ”الظلم الضريبي الجديد” المرهق لفئات واسعة من الأجراء، حيث سيفاقم القدرة الشرائية للطبقة الوسطى، وسيؤثر على السوق الاستهلاكي.

ويعد هذا التدبير الضريبي، وفق الاتحاد المغربي للشغل “تخفيضا غير معلن للأجر”، مطالبا بسحبه إنصافا للطبقة العاملة التي تساهم بنسبة 73 في المائة من موارد الضريبة على الدخل عبر الاقتطاع المباشر من المنبع، كما ساهمت ماديا في مواجهة تداعيات الأزمة الوبائية.

وطالبت النقابة، بسن ضريبة على الثروة وعلى المستفيدين من خيرات البلاد، من أجل تمويل التغطية الاجتماعية التي تعتبر من الأوراش الوطنية الهامة.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *