الارتفاع الكبير لإصابات كورونا ووصف الحكومة للوضعية الوبائية بغير المطمئة يثير مخاوف المغاربة من إغلاق جديد

ل ف

حالة من القلق والخوف تلك التي تسود لدى المغاربة من إعادة فرض حجر صحي في ظل الحصيلة الصاروخية التي سجلها المغرب من إصابات كورونا، خلال اليومين الماضيين والتي بلغت أمس الخميس، 6050 إصابة جديدة مؤكدة و11 وفاة.

وكان الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلّف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني والناطق الرسمي باسم الحكومة،مصطفى بايتاس، قد أوضح في تصريح له أن الوضعية الوبائية بالمملكة المغربية “غير مطمئنة”.

الارتفاع المسجل في إصابات كورونا ووصف الحكومة الوضعية الوبائية في المملكة بـ “غير المطمئنة” أثار مخاوف لدى المغاربة من إقدام السلطات المعنية بتشديد الإجراءات الاحترازية وفرض حجر صحي شامل من أجل السيطرة على الوضع ومنع فشي الوباء.

وأشار عدد من النشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي، إلى أن الحالة الوبائية المرتبطة بجائحة كورونا بالمملكة، أصبحت تدعو إلى القلق، بعد ارتفاع عدد الإصابات، والحالات النشطة التي تضاعفت تقريبا خلال الأسبوع الماضي، وارتفاع عدد الحالات الحرجة، وكذا نسبة ملء المستشفيات، مما يستوجب المزيد من الحيطة والحذر.

وشدد النشطاء على ضرورة الالتزام بالتباعد الجسدي وارتداء الكمامات الواقية؛ تفاديا لظهور بؤر وبائية جديدة والتي قد تدفع بالسلطات إلى العودة إلى القرارات السابقة وتقييد حركة المواطنين.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *