البيت الأبيض يعلن رفضه التعاون مع تحقيق عزل ترامب والديموقراطيين يتهمونه بعدم التعاون وإخفاء معلومات

نون بريس

أبلغ البيت الأبيض، الثلاثاء، الكونغرس بأنّه يرفض التعاون مع التحقيق الجاري بشأن احتمال إطلاق إجراءات لعزل الرئيس دونالد ترامب، معتبرا أنّ هذا التحقيق يفتقد إلى الشرعية الدستورية.


وفي رسالة من ثماني صفحات وقّعها محامي البيت الأبيض بات سيبولوني، رفض الأخير التحقيق الجاري في مجلس النواب، الهادف إلى كشف ما إذا استغلّ ترامب منصبه بطلبه من كييف فتح تحقيق بالفساد يطاول جو بايدن، المرشّح الديموقراطي الأوفر حظا لمواجهته في الانتخابات الرئاسية المقبلة.


وقال محامي البيت الأبيض، بات سيبولوني، في رسالة بعثها إلى الرئيسة الديموقراطيّة لمجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، إن “تحقيقكم يفتقد إلى الأسس الشرعية الدستورية وأدنى مظاهر الحياد”، مضيفا أنه في ظل هذه الظروف “لن يسمح الرئيس ترامب لإدارته بالمشاركة في هذا التحقيق المنحاز”.


واحتج البيت الأبيض خصوصا على عدم إجراء مجلس النواب تصويتا رسميا لإطلاق التحقيق.

وجاء في رسالة سيبولوني: “أنتم تحاولون إلغاء نتائج انتخابات 2016، وحرمان الأمريكيين من الرئيس الذي اختاروه بحرية”.

وتابع محامي البيت الأبيض: “نأمل، على ضوء الثغرات الكثيرة التي رصدناها في إجراءاتكم، أن تتخلوا عن جهودكم الحالية الباطلة والرامية إلى إطلاق إجراءات العزل، وأن تنضموا إلى الرئيس في التركيز على الأهداف الكثيرة التي تهم الأمريكيين”. 

من جهتها اعتبرت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، رفض البيت الأبيض التعاون في التحقيق بعزل الرئيس دونالد ترمب، “محاولة لإخفاء وقائع على نحو غير قانوني”.بيلوسي قالت في بيان، إن إعلان البيت الأبيض رفضه التعاون هو “ببساطة محاولة أخرى لإخفاء الحقائق بشأن الجهود المشينة لإدارة ترمب للضغط على قوى أجنبية من أجل التدخل في انتخابات 2020”.

الرئيسة الديموقراطية لمجلس النواب الأمريكي، اعتبرت الثلاثاء أن رفض البيت الأبيض التعاون مع الكونغرس في التحقيق الجاري بشأن احتمال إطلاق إجراءات لعزل ترمب، محاولة لإخفاء وقائع بشكل غير قانوني.

البيت الأبيض قال الثلاثاء إنه يرفض التعاون مع تحقيق الكونغرس، معتبرًا أنه يفتقد الشرعية الدستورية.

محامي البيت الأبيض بات سيبولوني، قال في رسالة بعث بها إلى بيلوسي إن “تحقيقكم يفتقر إلى أسس الشرعية الدستورية أو أدنى مظاهر الحياد”.

سيبولوني: في ظل هذه الظروف لن يسمح الرئيس ترمب لإدارته بالمشاركة في هذا التحقيق “المنحاز”.

احتج البيت الأبيض خصوصًا على عدم إجراء مجلس النواب تصويتًا رسميًا لإطلاق التحقيق.

جاء في رسالة سيبولوني: أنتم تحاولون إلغاء نتائج انتخابات 2016 وحرمان الأمريكيين من الرئيس الذي اختاروه بحرية.

محامي البيت الأبيض: نأمل، في ضوء الثغرات الكثيرة التي رصدناها في إجراءاتكم، أن تتخلوا عن جهودكم الحالية الباطلة والرامية إلى إطلاق إجراءات العزل.

بدورها اعتبرت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، رفض البيت الأبيض التعاون في التحقيق بعزل الرئيس دونالد ترمب، “محاولة لإخفاء وقائع على نحو غير قانوني”.

بيلوسي قالت في بيان، إن إعلان البيت الأبيض رفضه التعاون هو “ببساطة محاولة أخرى لإخفاء الحقائق بشأن الجهود المشينة لإدارة ترمب للضغط على قوى أجنبية من أجل التدخل في انتخابات 2020”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *