“التقدم والاشتراكية”: جائحة فيروس كورونا المستجد أدت إلى انسداد الآفاق لدى شرائح اجتماعية واسعة

نون بريس

وجه حزب التقدم والاشتراكية، انتقادات لاذعة لحكومة سعد الدين العثماني داعيا إياها إلى اتخاذ إجراءات سريعة “للحد من تدهور القدرة الشرائية، وتسريح العمال، وإفلاس المقاولات”، معتبرا أن تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد أدت إلى انسداد الآفاق لدى شرائح اجتماعية واسعة.

وأثار رفاق بعبد الله انتباه الحكومة في بلاغ لمكتبهم السياسي إلى التداعيات الاقتصادية، والاجتماعية العميقة للجائحة، ويُنبهها إلى مدى خطورة الأوضاع السلبية، التي تظل مُرشحة للتفاقم”.

وطالب التقدم والاشتراكية الحكومة بتحمل مسؤولياتها، من خلال الانكباب الجدي، والفوري على اتخاذ التدابير الكفيلة بالحد من تدهور القدرة الشرائية، وتسريح العمال، وإفلاس المقاولات، وانسداد الآفاق لدى شرائح اجتماعية واسعة”.

وتمنى شيوعيو المغرب أن تتكرس، في المقبل من الأيام، والأسابيع، “مؤشراتُ تحسن الوضع الصحي العام”، وجدد نداءه القوي، من أجل “مزيد من اليقظة الجماعية والتقيد بقواعد الاحتراز الصحي”.

وعلى صعيد آخر عبر الحزب عن اعتزازه بالدعم الدولي العريض، الذي قُوبلت به العملية السلمية الناجحة، التي قام بها المغرب من أجل “إعادة حركة التنقل في معبر الكركارات في الصحراء المغربية، إلى طبيعتها”.


وسجل المكتب السياسي للحزب “التحول الإيجابي في قضيتنا الترابية، من خلال تنامي إدراك المُنتظم الدولي لعدالة قضية وحدتنا الترابية، وتصاعد وَعــيِــهِ بالمخاطر، والتهديدات التي يُسَــبِّــبُ فيها أعداءُ وحدتنا الترابية، بالنسبة إلى منطقة الصحراء، والساحل، كما بالنسبة إلى العالَــم بأسره، لا سيما على مستوى الإرهاب، والهجرة السرية، والجريمة المنظمة، والاتجار بالبشر، والمخدرات والسلاح”.

وعبر “التقدم والاشتراكية” عن “يقينه في أن هذه التطورات الإيجابية تشكل مُنعطفاً في اتجاه تسريع اعتماد الحكم الذاتي، وبالتالي الطي النهائي للنزاع المفتعل بخصوص وحدتنا الترابية”،

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *