التنسيق النقابي الخماسي يتوعد وزارة أمزازي بالتصعيد والدخول في خطوات احتجاجية جديدة طيلة الأسبوع الجاري

ل ف

قررالتنسيق النقابي الخماسي الوطني لموظفي وزارة التربية حاملي الشهادات، التصعيد ضد وزارة أمزازي وتمديد إضرابه الوطني الذي دخل فيه منذ يوم 2 دجنبر 2019، لأسبوع ثان من 9 دجنبر إلى 14 دجنبر 2019 مع الاعتصام بشوارع الرباط ، وذلك احتجاجا على “القمع الهمجي” الذي تعرض له بعض الأساتذة بشوارع الرباط.

وندد التنسيق النقابي المذكور، في بلاغ له تعامل السلطات مع المحتجين في مسيرة الاربعاء الماضي، مطالبين في الوقت ذاته وزارة التربية ومعها الحكومة المغربية للتعجيل بتسوية ملف حاملي الشهادات بقطاع التربية الوطنية.

كما جدد التنسيق المذكور “رفضه القاطع لمقترح 25 فبراير 2019 في ملف حاملي الشهادات، حيث اعتبره مناورة مكشوفة لضرب وحدة صف حاملي الشهادات”، معلنا عدم قبوله بأي مقترح يخرج عن إطار تحقيق الترقية وتغيير الإطار لجميع موظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات وبأثر رجعي إداري ومالي ابتداء من يناير 2016.

وشدد التنسيق في ختام بيانه عن عزمه تمديد الإضراب لأسبوع ثالث ورابع وخامس، مع المرابطة والاعتصام بشوارع الرباط إلى حين رفع كافة أشكال الحيف والإقصاء عن جميع الأساتذة حاملي الشهادات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *