الثلاثي المغربي الذي يقود الأبحاث العالمية حول فيروس كورونا

ليلى فوزي

يقال إن الأزمات تكشف معادن الرجال، وأزمة فيروس كورونا جعلت المغاربة يكتشفون أن من بينهم كفاءات وطاقات علمية وبحثية اجبرت على الهجرة خارج أرض الوطن لصناعة التألق والمجد العلمي.

وقوف الباحث المغربي الأصل منصف السلاوي إلى جانب ترامب، وهو يقدم وعودا بإيجاد لقاح للفيروس تحت إشرافه، أعاد إلى الأذهان قضية هجرة الأدمغة المغربية وتهميش وإهمال الدولة المغربية لمجال البحث العلمي والكفاءات الوطنية التي تجد في ديار المهجر السبيل الوحيد لإبراز طاقاتها و تقدير معارفها.

ومن بين عشرات الكفاءات المغربية حول العالم، الذين أنصفهم فيروس كورونا نجد:

“منصف السلاوي”..عالم مغربي اختاره ترامب لتطوير لقاح ضد فيروس كورونا

يعد تقلد البروفسور المغربي منصف السلاوي منصب مستشار رفيع للرئيس الأمريكي دونالد ترامب لقيادة جهود واشنطن من أجل تطوير لقاح فعال ضد فيروس كورونا المستجد، بمنزلة تتويج لعالم له بصمات واضحة في مجال اللقاحات.

ونقطة بداية ابن مدينة أكادير، بدأت عندما غادر المغرب نحو فرنسا وعمره بالكاد 17 عاما من أجل دراسة الطب، بعد أن حصل على شهادة البكالوريا بثانوية “محمد الخامس” في مدينة الدار البيضاء.

غير أنه انتقل سريعا لبلجيكا لدراسة البيولوجيا الجزئية، وحصل هناك على الدكتوراة وتزوج زميلة له في نفس الجامعة متخصصة في علم الأعصاب، اكتشفت لقاحا ضد فيروس ظهر في الثمانينيات كان يهاجم الأبقار شبيه بفيروس نقص المناعة لدى البشر.

وبعد 27 عاما قضاها أستاذا جامعيا بالعاصمة البلجيكية بروكسل، غادر وزوجته نحو الولايات المتحدة ليصبح أستاذا في جامعة هارفاد ببوسطن ويساهم في اكتشاف غالبية لقاحات علم المناعة.

مقام السلاوي في أمريكا لم يقتصر على التدريس، بل يشغل مناصب في شركات رائدة في مجال صناعة اللقاحات والأدوية، بينها: مسؤول قسم البحث والتطوير ثم رئيسا لقسم اللقاحات في شركة “غلاسكو سميث كلاين”.

كما أشرف على تطوير 24 لقاحا جديدا لفيروسات جد متطورة بين عامي 2011 و2016، والتي وافقت عليها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بشكل رسمي.

“عمر بنهمان”.. مغربي اختارته الحكومة الأسترالية من أجل إعداد دراسة حول كورونا

عمر بنهمان؛ المنحدر من قرية تكنسة، جماعة بونعمان بإقليم تيزنيت، وهو الآن يشتغل أستاذا محاضرا بجامعة تاسمينيا الأسترالية.

اختارته الحكومة الأسترالية، من أجل العمل على مشروع يهدف لدراسة الآثار الاقتصادية والاجتماعية لكوفيد-19، في ولايتي فكتوريا وتاسمانيا، حيث تم اختياره رفقة أربع باحثين أستراليين؛ لإنجاز المشروع الذي سيمتد من خمسة إلى سبعة أشهر، وسيتم تمويله من طرف المعهد الأسترالي للدراسات الحضرية بقيمة 107,943 دولار.

عبد الله المنصوري”.. بروفسور مغربي على رأس فريق للبحث حول “كوفيد-19” بفرنسا

البروفيسور المغربي عبد الله المنصوري، الذي يشتغل حاليا مديرا للدراسات بالمعهد الوطني الفرنسي للصحة والبحث الطبي اختارته الحكومة الفرنسية من أجل تأطير فريق العمل والبحث حول “كوفيد-19” بنفس المعهد.

المنصوري هو ابن مدينة تيزنيت ، من مواليد عام 1966، بدأ مشواره الدراسي من الابتدائي بقريته بجماعة “المعدر الكبير”، لينتقل إلى مدينة تيزنيت حيث واصل دراسته بإعدادية مولاي رشيد، ثم بثانوية المسيرة الخضراء، ليتنقل بين أمريكا وفرنسا  قصد متابعة دراسته الجامعية العليا  .

المسار العلمي  لعبد الله المنصوري كان غنيا حيث، زاوج بين مناصب علمية متنوعة، فشغل مهمة رئيسا لفريق علم وظائف الأعضاء الفيزيولوجية المرضية لالتهاب الكبد الذهني والتهاب الكبد الفيروسي. كما عيّن عضوا بالمجالس العلمية و الهيئات القانونية لمنظمة البحث الطبي و العلمي.

هذه المهام جعلت المنصوري ينال أعلى المراكز المشرفة، فاشتغل محاضرا بكلية الطب “كزافيا بيشا” بفرنسا، وعين محاضرا في البحث العلمي و الطبي في جامعة “هيوستون” بتكساس بالولايات المتحدة الأمريكية، وبعد ذلك عين عضوا بأكاديمية للعلوم الطبية بأمريكا ، ثم باحثا في المجال الطبي في العديد من الدول .

مزاوجته ما بين الخبرة العلمية والمسؤولية، جعلته يظفر بمناصب ضمن طواقم ذات مستوى عال في كل من فرنسا وأمريكا، ومع انتشار فيروس “كورونا” بزغ اسمه من جديد ليقود فريق البحث بالمعهد الوطني الفرنسي للصحة والبحوث الطبية، ويشرف على مشروع بحث حول التجارب السريرية على المرضى المصابين بفيروس “كوفيد-19” وأمراض الجهاز التنفسي، والتي يجري تقييمها من قبل منظمة الصحة العالمية.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *