الجامعة الوطنية لقطاع الصحة تحذر الوزراة من تنزيل مشاريع ارتجالية وتدعو لمحاسبة المسؤولين

نون بريس

اتهمت الجامعة الوطنية لقطاع الصحة، الوزارة بنهج سياسة ارتجالية في تسيير قطاع الصحة بالمغرب،ن واعتماد قرارات ارتجالية دون دراسة أو تقييم .


وحذرت النقابة في بلاغ الوزير خالد آيت الطالب، من مغبة تنزيل أو فرض مشاريع ارتجالية غير مدروسة، دون مقاربة تشاركية للموظفين ولممثليهم.


وأكدت النقابة في بلاغ لها على أن وضعية القطاع تحتاج أولا إلى إجراءات جريئة، عاجلة وضرورية وعلى رأسها توفير الموارد البشرية الكافية واللازمة لتطبيق المداومة ، “وهو الأمر الذي فشلت فيه الوزارة فشلا ذريعا، وعجزت عن تدبيره”، حسب الجامعة.


ودعت الجامعة المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب الحكومة ووزارة الصحة لمراعاة خصوصية القطاع كمدخل لحل جميع المشاكل ذات الطابع القانوني والاجتماعي.


واقترحت النقابة حداث نظام خاص بمهن الصحة على غرار باقي الدول، بدل نظام الوظيفة العمومية الذي لا يغطي ولا يلائم في كثير من فصولهمستجدات وخصوصيات القطاع الصحي.


ودعت إلى اعتماد الكفاءة والخبرة والأهلية لشغل مناصب المسؤولية بهياكل الوزارة مركزيا جهويا وإقليميا، واعتماد الشفافية والنزاهة بدل المحسوبية والزبونية والعلاقات الخاصة، وتفعيل مبدأ المحاسبة والمتابعة في حق كل المسؤولين الذين ثبت تورطهم في قضايا فساد مالي أو اختلال إداري عوض الاقتصار فقط على إعفائهم وفي غالب الأحيان ترقيتهم وتنقيلهم، ودون محاسبة لن يتحقق الحفاظ على سمعة منصب المسؤولية ولن يتم تحصينه من الاستغلال والشطط.


كما طالبت بمراجعة وضعية جميع الجمعيات والهيئات المالية والقانونية، التي تمثل الموظفين والمستفيدة من دعم الوزارة وإعادة النظر في تشكيلها ووضعها القانوني ومشروعية تمثيليتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *