الجامعة الوطنية للتعليم ترسم صورة قاتمة عن أوضاع التعليم الأولي بجهة بني ملال خنيفرة

نون بريس

رسمت الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي، صورة قاتمة عن الإطعام المدرسي والتعليم الأولي “العمومي”، بجهة بني ملال خنيفرة.

وكشفت الهيئة النقابية في بلاغ لها أنه “في الوقت الذي يُصرح مدير الأكاديمية بارتفاع الميزانية المخصصة للإطعام المدرسي بنسبة 45 في المائة وصرح رسميا أنه يستفيد من الإطعام المدرسي 125469 تلميذ(ة) بالتعليم الابتدائي، إلا ان الواقع يكذب ذلك ، بكل من مديريات بني ملال وخنيفرة وخريبكة والفقيه بن صالح”.

و أوضحت النقابة المذكورة أن التلاميذ بالمديريات المذكورة لم يحصلوا على الإطعام المدرسي”، قبل أن تضيف “باستثناء بعض المؤسسات المعدودة بمديرية أزيلال التي انطلق بها الإطعام خلال الأسبوع الماضي”، مستغربة من الأرقام التي قدمها مسؤولي أكاديمية جهة بني ملال خنيفرة حول الإطعام المدرسي بالمنطقة”.

من جهة أخرى، كشفت النقابة الوطنية للتعليم، “حرمان أكثر من 125 ألف طفل من حقهم في الإطعام في إطار ما يسمى بالدعم الاجتماعي رغم أن التوجيهات الرسمية التي تحث على فتح المطاعم والإطعام المدرسي مع اليوم الأول من الدخول المدرسي لتشجيع التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي “، مشيرة إلى أن رغم رفع الوزارة الوصية شعار تجويد الإطعام لكن الحصيلة بجهة بني ملال خنيفرة تؤكد انعدام الاطعام كليا مند بداية الموسم الدراسي 2019-2020، بسبب التأخر في إنجاز الصفقات الخاصة بالإطعام المدرسي نتيجة “تماطل” في المصادقة عليها قبل إرسالها للمراقبة المالية”، حسب تعبير بلاغ لها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *