“الجمعية الوطنية لمحاربة الفساد”: تطالب أخنوش بالاعتذار وتستغرب عدم تحرٌّك النيابة العامة لمتابعته

عزيز أخنوش يحول زيارته لتدشين المشاريع التنموية للقيام بمهمة حزبية
نون بريس

دحلت “الجمعية الوطنية لمحاربة الفساد”، على خط تصريحات وزير الفلاحة والصيد البحري، عزيز أخنوش، خلال لقاء لحزبه بمدينة ميلانو الإيطالية، والتي تحدث فيها عن إعادة التربية لطبقة من المغاربة، قائلا :”“العدالة ليست وحدها التي يجب أن تقوم بمهامها في التعامل مع من يمارس السب، بل حتى المغاربة عليهم أن يقوموا بعملهم، ومن تنقصه التربية من المغاربة، علينا أن نعيد تربيته..”.
وطالبت الجمعية في بلاغ لها، عزيز أخنوش بتقديم اعتذار رسمي بصفته الشخصية والحزبية، على خلفية تصريحاته الأخيرة التي قال فيها إن من يسيئون لمقدسات البلد يحتاجون لإعادة التربية.
وعبرت الجمعية الحقوقية المعنية بمحاربة الفساد، عن اسغرابها لما أسمته “بالتهديدات الماسة بكرامة المغاربة وارثهم الحضاري”، والتي دعا فيها أخنوش إلى “استعمال شرع اليد والتأديب وإعادة التربية للمواطنين المغاربة خارج إطار القضاء والقانون”.

ونددت “الجمعة الوطنية لمحاربة الفساد”، بصمت الحكومة والبرلمان والأحزاب السياسية عقب تصريحات أخنوش “اللامسؤولة”، متسائلة عن دور القضاء “المغيب” في هذه القضية.
وهددت الجمعية باللجوء إلى القضاء لمواجهة تصريحات الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار، والتي اعتبرتها “تهديدات خطيرة ومباشرة”.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *